فتح: تصريحات الجبهة الشعبية حول مفاوضات لندن مُجافية للحقيقة

قالت حركة "فتح" إن تصريحات "الجبهة الشعبية" عن وجود مفاوضات سرية مع الجانب الإسرائيلي "غير دقيقة ومُجافية لحقيقة الموقف الوطني الواضح من الذهاب لأي مفاوضات".

وأكد القيادي في فتح، يحيى رباح، في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" اليوم الأحد، أن الموقف من الذهاب لمفاوضات مع الإسرائيليين "تجلى عبر توافق عربي حول الرؤية الفلسطينية لحل الدولتين في القمة العربية الأخيرة".

وكانت "الجبهة الشعبية"، قد حذرت أمس السبت، مما أسمته "العبث والمراوغة، وإخفاء معلومات عن لقاءات جرت مع الكيان الصهيوني في لندن أواخر 2016".

ورأى عضو المكتب السياسي للجبهة، رباح مهنا، في حديث لـ "قدس برس" أمس، أن اللقاءات السرية التي تجرى بين جهات فلسطينية والإسرائيليين لن تكون لصالح الشعب الفلسطيني.

وطالب مهنا بالإفصاح عن اللقاءات السرية مع الاحتلال، وعدم تكرار تجربة مفاوضات أوسلو، مؤكدًا أن "اللقاءات السرية التي جرت بين الفلسطينيين والإسرائيليين لن تكون في يوم من الأيام في صالح الشعب  الفلسطيني".

وكشفت صحيفة "ذي إيفنينغ ستاندارد" البريطانية نهاية الأسبوع الماضي عن محادثات سرية أجرتها "شخصيات فلسطينية وإسرائيلية مرموقة"، معتبرة أنها بمنزلة "أمل جديد لعملية السلام في الشرق الأوسط، وأنها الأهم منذ سنوات"، دون أن يصدر أي تعقيب رسمي من القيادة الفلسطينية حول الأمر.

واتهم القيادي في حركة "فتح"، الجبهة الشعبية بمحاولة البحث عن "نقائص لكي تخفي تورطها مع حركة حماس، حين طالبت الأخيرة بإدارة مستقلة لقطاع غزة، ولإخفاء مواقفهم المتخاذلة لكن أحداً لم يتلفت لمواقفهم"، وفق قوله.

واعتبر رباح أن "الجبهة الشعبية" في غزة تقف بجانب كل إجراء يخالف الشرعية الفلسطينية، لمحاولة إيجاد موطئ قدم  لشعورها بالنقص، "حيث أصبح لا قيمة لها ولا حضور، فتسعى لإثبات مكانتها عبر الممارسات السلبية وبث الأكاذيب التي تطلقها بين وقت وآخر".

ومن الجدير بالذكر أن حركة "فتح"، قالت في بيان لها إن تصريحات الجبهة الشعبية استندت على مصادر صهيونية وصحفية، ويفتقر للحد الأدنى من اللياقة والأخلاق الوطنية والأدب في التعامل مع الشؤون الوطنية الفلسطينية الداخلية.

ودعت في بيان لها اليوم، قيادة الجبهة الشعبية لتوخي الحذر والمصداقية قبل إصدار "اتهامات مغرضة"، وأن لا تتخذ من المصادر الصهيونية مرجعًا لمواقفها السياسية.

ولفتت النظر إلى أن "موقف القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، واضحة وثابتة ولا تحتمل التأويل".

ــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.