رام الله: الاستيطان سياسة ممنهجة لترسيخ احتلال الأراضي الفلسطينية

قالت إن إسرائيل تُمارس سياسة تضليلية بشأن الاستيطان وأقامت نحو 9000 وحدة منذ تولي ترامب رئاسة الولايات المتحدة

قالت حكومة التوافق الوطني في رام الله، إن الحكومة الإسرائيلية تُمارس التضليل فيما يتعلق بملف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وشددت الحكومة الفلسطينية في بيان لها اليوم الإثنين، على أن تل أبيب "تواصل سياسة الكذب والتضليل بإعلانها عن هذه المستوطنة (تمت مؤخرا المصادقة على إقامتها وسط الضفة) هي المستوطنة الأولى التي تعلن عن إقامتها منذ 25 عامًا".

وأفادت بوجود 230 بؤرة استيطانية تعمل حكومة الاحتلال على تبييضها وتحويلها إلى مستوطنات جديدة من خلال قانون "شرعنة الاستيطان" الذي أقرّه الـ "كنيست".

واعتبرت أن الحكومة الإسرائيلية تتبع "سياسة التحايل" المتمثلة بتصنيف المستوطنات في محاولة للتحايل على الإعلان عن إقامة أخرى جديدة، ما أدى لتضاعف مساحة البناء الاستيطاني ثلاث مرات عما كان عليه قبل 25 عامًا.

ولفت البيان، إلى أن تل أبيب أعلنت عن إقامة 9 آلاف وحدة استيطانية منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهام منصبه؛ آخرها إعلان نتنياهو عن إقامة ألفي وحدة بمستوطنات الضفة الغربية والقدس.

ورأت حكومة التوافق الفلسطيني أن السياسية الاستيطانية الإسرائيلية "مخطط ممنهج يهدف لترسيخ الاحتلال وتشريع نهب الأرض الفلسطينية، والقضاء على أي إمكانية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة".

ـــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.