تونس.. ١٧ كانون أول المقبل موعد الانتخابات البلدية

أكد رئيس "الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات"في تونس شفيق صرصار، اليوم الإثنين، أن الانتخابات البلدية ستجري يوم ١٧ من كانون أول (ديسمبر) المقبل.

وذكر صرصار، في تصريحات "أن الحكومة تعهدت بحل النيابات الخصوصية وتعويضها قبل ١٩ من نيسان (إبريل) الجاري.

كما أفاد صرصار ان الحكومة تعهدت بإستيفاء الشروط التي قررتها الهيئة قبل موفى العام الجاري.

وأشار إلى أنه سيتم تمكين الهيئة من التقسيم النهائي للدوائر الإنتخابية البلدية مع بيان حدود البلديات بكل دقة.

وأعلن صرصار أن عملية التسجيل في هذه الانتخابات ستكون بداية من ١٩ حزيران (يونيو) إلى غاية ١٠ آب (أغسطس) المقبلين، مشيرا الى أن مشاركة الأمنيين والعسكريين في هذا الاستفتاء الانتخابي سيكون قبل الموعد الرسمي بأسبوع أي يوم ١٠ كانون أول (ديسمبر) المقبل.

وبين رئيس هيئة الانتخابات أنه سيقع الإعلان الأولي عن نتائج الانتخابات البلدية بين ١٧ و٢٠ كانون أول (ديسمبر) المقبل، وعن النتائج النهائية يوم ٢٤ كانون ثاني (يناير) المقبل على أقصى تقدير.

وأضاف صرصار أن تحديد يوم ١٧ ديسمبر جاء بعد مشاورات مع رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية ومجلس نواب الشعب.

وكان من المفترض أن تجرى الانتخابات المحلية التونسية في العام ٢٠١٦، غير أن خلافات حول بعض بنود القانون المنظم لهذه الانتخابات داخل البرلمان حالت دون ذلك.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، صادق البرلمان التونسي على القانون المنظم للانتخابات البلدية، وحظي المشروع بموافقة ١٣٩ صوتا بنعم واحتفاظ ٢٢ ودون رفض (من مجموع ٢١٧ مقعدا بالبرلمان).

وفي وقت سابق، أعلن وزير الشؤون المحلية والبيئة، "رياض المؤخر"، في تصريحات إعلامية، عزم حكومة بلاده إجراء الانتخابات البلدية سنة ٢٠١٧.

والهيئة العليا المستقلة للانتخابات هي هيئة أقرها الدستور التونسي الجديد (الصادر في يناير/ كانون الثاني ٢٠١٤) في المادة ١٢٦، للإشراف على الانتخابات ويتم انتخابها من البرلمان وتتكون من ٩ أعضاء "مستقلين محايدين من ذوي الكفاءة والنزاهة، يباشرون مهامهم لفترة واحدة مدتها ست سنوات، ويجدد ثلث أعضائها كل سنتين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.