سوار الذهب لـ "قدس برس": قتل النظام السوري لشعبه خدمة لإسرائيل

أكد الرئيس السوداني السابق المشير سوار الذهب أن استمرار قتل النظام السوري لشعبه لا يخدم إلا إسرائيل.

وانتقد سوار الذهب في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" موقف جامعة الدول العربية من الأزمة السورية منذ البداية، واعتبر أن "إخراج سورية من الجامعة كان خطأ، وأن الأفضل هو أن يتم الضغط من أجل فرض حل لا الابتعاد عن الأزمة السورية".

وأضاف: "العرب مسؤولون مسؤولية كاملة عما يجري في سورية من مجازر، لأنه كان عليهم منذ البداية أن يتدخلوا حتى بقوات لمنع القتال بين النظام والمعارضة".

ورأى سوار الذهب أن "الرئيس بشار الأسد كان عليه أن يتعامل مع الشعب السوري منذ البداية بمسؤولية، وأن يترك منصب الرئاسة منذ اندلاع الأزمة".

لكنه أشار إلى أن "الموقف الآن مختلف، وأن بشار لم يعد يمثل نفسه في الأزمة السورية وإنما يمثل طائفة النصيرية، التي يمكن أن ترى في رحيله نهاية لها".

وأضاف: "لذلك الحل اليوم يجب أن يكون سياسيا يضمن حقوق جميع الأقليات، ويضمن للأسد نفسه أيضا وجوده".

ورأى سوار الذهب، أن الوقت مازال يسمح بموقف عربي أكثر حزما وحسما في المسألة السورية، وقلل من أهمية الرهان على الموقف الدولي، الذي قال بأنه "معني بالإبقاء على الصراعات العربية البينية حتى تكون إسرائيل هي الدولة الأقوى في المنطقة".

وعما إذا كان نظام بشار الأسد يقاتل اليوم من أجل تقوية سورية ضد إسرائيل، قال سوار الذهب: "بالتأكيد قتال بشار الأسد ضد شعبه خدمة لإسرائيل وليس مقاومة لها"، على حد تعبيره.

والمشير عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب، هو الرئيس السابق للسودان، ورئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية.

استلم السلطة أثناء انتفاضة أبريل ١٩٨٥ بصفته أعلى  قادة الجيش وبتنسيق مع قادة الانتفاضة من أحزاب ونقابات ثم قام بتسليم السلطة للحكومة المنتخبة في العام التالي.

تسلّم مقاليد السلطة بعد انقلاب عسكري في السودان بإمرة ضباط على رأسهم اللواء حمادة عبدالعظيم حمادة والعميد عبدالعزيز الأمين والعميد فضل الله برمه ناصر وبعد تردد تقلد رئاسة المجلس الانتقالي إلى حين قيام حكومة منتخبة.

وسلم سوار الذهب مقاليد السلطة للحكومة الجديدة المنتخبة برئاسة رئيس وزرائها يومها زعيم حزب الأمة الصادق المهدي. وبعدها اعتزل العمل السياسي ليتفرغ  لأعمال الدعوة الإسلامية من خلال منظمة الدعوة الإسلامية كأمين عام لمجلس الأمناء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.