مجلس الأمن ينعقد الأربعاء لبحث الهجوم الكيميائي على إدلب

قرر مجلس الأمن الدولي، عقد جلسة عاجلة لأعضائه يوم غد الأربعاء، لبحث الهجوم الكيميائي الذي تعرضت له اليوم مدينة "خان شيخون" في محافظة إدلب شمال سوريا، اليوم، وراح ضحيته مائة قتيل وأكثر من أربعمائة جريح، معظمهم من الأطفال.

وفي وقت سابق من اليوم، دعت فرنسا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث الهجوم الكيميائي الذي وصفته بـ "الخطير".

وتعرضت مدينة "خان شيخون" في ريف إدلب، صباح الثلاثاء، لقصف جوي بصواريخ تحتوي على مواد سامة محرّم استخدامها دوليا، ما أدى إلى مقتل قرابة مائة شخص وإصابة مئات آخرين.

وكان  المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، قد طالب بمحاسبة المسؤولين عن هجوم "خان شيخون"، واصفا إياه بـ "المجزرة المروعة والفظيعة".

وأضاف دي ميستورا في بيان له "هجوم الثلاثاء في سوريا مروع وسيتم عقد اجتماع لمجلس الأمن للمطالبة بالمحاسبة".

وكان "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" قد قال في بيان له "إن طائرات النظام السوري استهدفت مدينة خان شيخون بغارات جوية، مستخدمة صواريخ محملة بغازات كيميائية سامة تشبه أعراضها أعراض غاز السارين".


ــــــــــــــ

من ولاء عيد
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.