محدث - اقتحام منزل عائلة منفذ عملية الدهس في رام الله

أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الخميس، منزل عائلة الأسير مالك حامد، في بلدة سلواد شرقي رام الله (شمال القدس المحتلة)، منفذ عملية الدهس التي أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخر.

وأوضحت والدة الأسير حامد، أن قوة عسكرية يرافقها ضباط من جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة "شاباك" اقتحمت منزلها وقامت بتفتيشه وتخريب محتوياته، فضلا عن التحقيق مع كافة أفراد العائلة بعد الاعتداء عليهم بالضرب.

وأضافت خلال حديثها لـ "قدس برس"، أن طواقم الاحتلال قامت بأخذ قياسات المنزل من الخارج، وسط تهديدات بهدمه، كحال منازل بقية الشهداء والأسرى من منفذي عمليات المقاومة.

وقالت حامد، إن نجلها مالك (22 عاما)، لا ينتمي لأي فصيل فلسطيني، ولديه طموحات بالسفر للعمل بالخارج، مرجحة أن يكون ما حصل مع نجلها حادث سير عادي.

وكانت مصادر إعلامية عبرية، قد أفادت بأن جنديا إسرائيليا قتل، فيما أصيب آخر في عملية دهس لعدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي، قرب مستوطنة "عوفرا" المقامة على أراضٍ فلسطينية شرقي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وذكر موقع "0404" العبري، أن سيارة يستقلها فلسطيني هاجمت تجمعًا لجنود إسرائيليين قرب مستوطنة "عوفرا"، ما أدى لمقتل جندي وإصابة آخر.

وأشار الموقع المقرب من جيش الاحتلال، إلى أن منفذ العملية سار بسيارة نحو 200 مترا، وتوجه نحو تجمع للجنود بسرعة فائقة، ودهس اثنين منهم، وأعلن عن مقتل أحدهما متأثرا بجراحه.

وبيّن الموقع العبري، أن جنود إسرائيليين لاحقوا الشاب، بعد أن فقد السيطرة على مركبته، التي خرجت عن الشارع الرئيس، وقامت باعتقاله.

كما أفاد شهود عيان لـ"قدس برس"، أن قوات الاحتلال أغلقت محيط مكان العملية، واعتقلت منفذ العملية بعد احتجازه داخل إحدى آلياتها، كما صادرت السيارة التي نفّذ من خلالها عملية الدهس.

بدورها، أكدت مصادر محلية أن منفّذ عملية الدهس هو الشاب مالك أحمد حامد (21 عاما)، من بلدة "سلواد" شرقي رام الله.


ـــــــــــــ

من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.