الأحمد لـ "قدس برس": "حماس" لا تزال غير جاهزة للمصالحة

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ومسؤول وفدها إلى مفاوضات المصالحة مع حركة "حماس" عزام الأحمد، أنه لم يتم تحديد موعد لتوجه وفد من "فتح" إلى القطاع لبحث أفق المصالحة بسبب عدم اكتمال التحضيرات لذلك.

وأوضح الأحمد في حديث مع "قدس برس" اليوم الثلاثاء، أن "التصريحات القادمة من قطاع غزة بشأن المصالحة والرواتب وغيرها من القضايا لا تشجع على ذهاب وفد من فتح إلى غزة لبحث المصالحة".

وأضاف: "الأمر لا يتعلق بامتطاء وفد من فتح للسيارات والذهاب إلى القطاع، الأمر يتصل بمناخ سياسي عام، لا يبدو أنه متوفر حتى الآن لدى قيادة حماس في غزة، ولا أريد أن أدخل في الأسماء، فالتصريحات الصادرة في الأيام القليلة الماضية تؤكد أن حماس ليست جاهزة للمصالحة"، على حد تعبيره.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" جمال محيسن، قد أعلن في وقت سابق اليوم، أن وفدا من مركزية "فتح" سيتوجه إلى قطاع غزة لمناقشة عدد من القضايا مع حركة "حماس"، وذلك قبل الخامس والعشرين من الشهر الجاري، أي بعد رفع الطوق الأمني الذي تفرضه سلطات الاحتلال على الأراضي الفلسطينية .

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (التابعة للسلطة) عن محيسن تأكيده أنه سيتم خلال اللقاء مع "حماس" مطالبتُها بالالتزام بكل ما اتفق عليه في اتفاق القاهرة والتفاهمات التي تمت في الحوارات معها، والتراجع عن كل خطواتها التي تكرس الانقسام وكان آخرها تشكيل لجنة لإدارة القطاع، وكذلك تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة دورها الكامل في قطاع غزة إلى حين اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

وأضاف محيسن: "إذا كان موقف حركة حماس سلبيا ولم تلتزم بكل هذه القضايا، سيكون هناك اجراءات تناقش بعد عودة الوفد من القطاع للحفاظ على مشروعنا الوطني ووحدة الوطن"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.