"اتحاد الصناعات" بغزة: 70% من العاملين في القطاع الصناعي سرّحوا نتيجة الحصار

قال الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، إن 70 في المائة من العاملين في القطاع الصناعي تم تسريحهم جراء الحصار المشدد المفروض على قطاع غزة، والخسائر الكبيرة التي تكبدها أرباب الصناعة خلال الحرب الأخيرة على غزة صيف 2014.

وقال وضاح بسيسو أمين صندوق الاتحاد خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، في مدينة غزة: "إن القطاع الصناعي بغزة يعيش أوضاعاً مأساوية نتيجة إغلاق المعابر ومنع دخول المواد الخام وما يرافق ذلك من انقسام وحصار".

وأضاف: "أن منع إدخال المواد الخام ومنها ما تطلق عليها صفة ازدواجية الاستخدام، وإغلاق المعابر؛ أدى إلى فقدان الكثيرين لمصادر رزقهم وقوتهم".

وأفاد أنه تم تدمير ما يزيد عن ألف مصنع وورشة خلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014 مما تسبب بخسائر كبيرة لأصحابها.

ودعا بسيسو إلى الإسراع في إعادة إعمار وتأهيل المؤسسات الصناعية المدمرة وتعويضها بكامل مبالغ الأضرار التي تم إقرارها.

وأكد على ضرورة رفع الحظر عن المواد الخام الرئيسية اللازمة للصناعة وتأمين حرية إدخالها، إضافة إلى ضمان حرية الحركة على المعابر وتسهيل مرور أصحاب المصانع وموظفيهم.

وطالب بسيسو بالانتقال من مرحلة توصف بالإغاثية الطارئة إلى مرحلة دعم المشاريع التنموية التي توفر فرص عمل مستدامة، وتوفير ضمانات لحماية الاستثمار ضمن اتفاقيات وسياسات ووفق خطة إستراتيجية وطنية.

واعتبر أن القطاع الصناعي يحتاج إلى بيئة استثمارية تنموية وتشغيلية تؤمن الاستقرار وتشجع الاستثمار وتوفر ظروف معيشية أفضل كونه من أهم القطاعات الاقتصادية والمرتكزات الرئيسية الداعمة للاقتصاد الوطني.

وطالب بدعم المنتج الوطني وتمكينه من المنافسة بالأسواق المحلية والدولية، ودعم التكامل الاقتصادي الوطني ورفده بالكفاءات والإمكانيات، داعيا إلى توفير الطاقة الكهربائية والبديلة للتشغيل بتكلفة منطقية وبشكل دائم.

وشدد على أهمية تشجيع الاستثمار الصناعي ودعم تطوير الأعمال والإعفاء من الضرائب والجمارك والتعليات، مطالبا بإعادة تأهيل البنية التحتية وإقامة مناطق صناعية ومنح حوافز إشغالها بإيجارات منطقية.

من جهته، أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن الاحتلال يعمل جاهدا على تشديد الحصار على قطاع غزة لعدم إحداث أي تنمية اقتصادية.

وقال الخضري لـ "قد برس": "إن منع الاحتلال إدخال أي مواد خام لتحرك عجلة الاقتصاد تهدف لإبقاء الاقتصاد الفلسطيني اقتصاد تابع بشكل كامل وحتى لا يكون هناك أي استيعاب للعاملة الفلسطينية".

وأضاف: "هذا يعتبر ضرب للاقتصاد في مقتل بعدما أغلقت 80 في المائة من المصانع أبوابها بسبب هذه السياسة الإسرائيلية."

وأشار الخضري إلى أن المشاريع الدولية والمعتمد لا يتم إدخال مستلزماتها بسهولة وتأخذ وقت كبير جدا رغم انها غير ممنوعة.

ويعاني قطاع غزة من حصار اسرائيلي مشدد مفروض عليه منذ 11 عاما تخلله تعرض القطاع لعدة حروب تسببت في دمار معظم المصانع والمنشات والورش، كما تفرض قيوداً على حركة الأفراد والبضائع منه وإليه.

_______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار اقتصاد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.