صندوق النقد العربي: 2.7% النمو المتوقع لاقتصاديات الدول العربية 2018

توقعت تقرير صندوق النقد العربي، تعافي وتيرة النشاط الاقتصادي في الدول العربية ونموه بمعدل 2.7 في المائة خلال العام 2018.

وجاء في التقرير الصادر اليوم الأربعاء، حمل عنوان "آفاق الاقتصاد العربي"، أن الدول العربية المصدرة للنفط ستشهد ارتفاع النمو إلى 2.3 في المائة نتيجة عودة كميات الإنتاج النفطي لمساراتها السابقة وتواصل ارتفاع الأسعار العالمية.

كما أرجعت توقعاتها إلى التأثير الإيجابي المتوقع لتراجع الأثر الانكماشي لسياسات الانضباط المالي على مستويات الطلب، إضافة إلى التوقعات بحدوث تحسن نسبي في الأوضاع الداخلية لبعض تلك الدول.

وأورد أن التحسن المتوقع في الأداء الاقتصادي للعام المقبل، يشمل دول الخليج والدول العربية الأخرى المُصدرة للنفط إلى 2.2 في المائة و3 في المائة على التوالي.

وتشهد الاقتصادات العربية المنتجة للنفط، تراجعاً في إيراداتها نتيجة تراجع أسعار الخام في الأسواق العالمية، بينما تشهد دول عربية مستهلكة له توترات أمنية نتيجة الثورات والحروب أو تبعاتها بالنسبة لدول الجوار.

وبحسب التقرير، سيتواصل تحسن النشاط الاقتصادي في البلدان المستوردة للنفط ليصل معدل نمو إلى 4.1 في المائة بفعل زيادة الطلب الخارجي نظراً لتحسن النشاط الاقتصادي العالمي، ما سيدعم مستويات الصادرات والاستثمار.

وتنبأ الصندوق باستمرار تباطؤ نشاط الاقتصادات العربية خلال 2017، وتسجيلها نمو حول 2.3 في المائة ، نتيجة تراجع معدل نمو الدول المصدرة للنفط إلى 1.8 في المائة نظراً لخفض كميات الإنتاج النفطي في إطار اتفاق أوبك.

وعن التضخم خلال عامي 2017 و2018، توقع التقرير أن يبلغ معدل التضخم في الدول العربية خلال العام الحالي 9.8 في المائة، ونحو 9.6 في المائة في 2018.

يذكر أن "صندوق النقد العربي" هو منظمة عربية إقليمية، تأسس عام 1976، ومقره في أبوظبي، ويعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية يهدف إلى تحقيق التوازن في المدفوعات للدول الأعضاء، وإزالة القيود المفروضة بين أعضاءه، وتعزيز التعاون النقدي العربي من أجل تحقيق المزيد من الاندماج الاقتصادي بين البلدان العربية. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.