سورية.. أنباء عن اجتماعات جديدة بين المعارضة والنظام في "أستانا" و"جينيف"

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، أن اجتماع استانة الرابع بشأن الأزمة السورية والمرتقب أنيكون في 3 و4 ايار / مايو المقبل، هو اجتماع مهم.

وأشار في تصريحات له اليوم الاثنين، نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية، إلى أن اجتماع موسكو بشأن اجتماع وزراء خارجية ايران وروسيا وسورية الاخير في موسكو، عقد في ضوء الضرورة الزمنية الخاصة به.

وقال: "انه عقب الاحداث المريرة الاخيرة في سورية والحادث الكيمياوي المشبوه والمفاجئ، والهجوم الامريكي اوحادي الجانب وغير القانوني اقتضت الضرورة ان يعقد هذا الاجتماع لبحث اخر التطورات والتعاطي بين اللاعبين الرئيسيين في سورية".

وشدد قاسمي ان ظريف اجرى اتصالات متكررة مع نظرائه في انحاء العالم والتقى بلافروف ووليد المعلم في موسكو؛ وفضلا عن اللقاءات الثلاثية اجريت لقاءات ثنائية ايضا؛ كما بحثت اخر المتابعات الخاصة بزيارة رئيس الجمهورية الايراني الى روسيا"، على حد تعبيره.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف قد أعلن الأسبوع الماضي أن موعد عقد جولة جديدة من اجتماعات أستانا لحل الأزمة في سورية هو يوم الـ 4 من أيار (مايو) المقبل.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء عن غاتيلوف قوله: "تحدث مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا بمجلس الأمن أس وحدد آفاق عقد اللقاء المقبل في جنيف.. إنه سيعقد على الأرجح في منتصف أيار ولم يذكر تواريخ محددة.. لكن من وجهة نظره من المرجح أن يعقد بعد لقاء أستانا المقرر في الـ 4 من أيار (مايو) المقبل ولا يزال هذا الموعد ساريا"، وفق تعبيره.

وكانت العاصمة الكازاخستانية "أستانا" استضافت ثلاثة اجتماعات حول سورية واتفقت خلال هذه الاجتماعات على وقف إطلاق النار، لكن ذلم لم يترجم على الارض.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.