محلّل فلسطيني: واشنطن جدية في مساعيها لحل الصراع


وصف المحلّل السياسي الفلسطيني، عبد المجيد سويلم، المساعي الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، والتي كشف عنها الرئيس دونالد ترامب، بـ "الجادة"، متوقعا أن تُترجم هذه المساعي إلى مبادرات وخطط سياسية على أرض الواقع.

وقال سويلم في حديث لـ "قدس برس"، "هناك مؤشرات جدية على وجود مقترحات أمريكية لحل الصراع، استباقا لعقد مؤتمر اقليمي دولي للسلام خلال الصيف المقبل، ولكن من غير الواضح ما إذا كان هنالك اشتراطات أو ضغوطات على طرف من الأطراف، خاصة أن المسألة لم تتبلور بعد".

وأوضح "الأمريكيون ما زالوا في إطار الاستكشاف، ولقاءاتهم مع القادة العرب والرئيس محمود عباس، سيكون لها تأثير على بلورة الاقتراحات".

وأضاف أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس، "لا يوجد مجال للضغوط على الفلسطينيين الذين يطلبون الشرعية الدولية؛ فالقيادة الفلسطينية قادرة على الصمود أمام الضغوط الأمريكية، وتتعامل معها بمرونة وحنكة، إن كانت خارج نطاق الثوابت الفلسطينية، التي لا يستطيع أي أحد التنازل عنها"، وفق رأيه.

واعتبر أنه "ليس بمقدور الإدارة الأمريكية الانتقاص من الحقوق والثوابت الفلسطينية، إلا في حال تجزئتها وتقسيمها على مراحل؛ الأمر الذي سيعرض الفلسطينيين إلى مشاكل، وهو ما يجب التصدّي له".

ياتي ذلك بعد كشف صحيفة "القدس" الفلسطينية، عن مسودة مقترحات أمريكية تتناول النقاط الرئيسية التي ستطالب الإدارة الأميركية الجانب الفلسطيني القبول بها قبل بدء عملية حل الصراع، لإظهار حسن النوايا.

وبحسب الصحيفة؛ فإن المسودة التي وضعها فريق أمريكي يسيّره جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي، ويرأسه جيسون غرينبلات مبعوث الرئيس الأميركي للمفاوضات غير المباشرة، تتضمن تسع نقاط، من بينها؛ "عودة الجانب الفلسطيني للمفاوضات مع إسرائيل بدون شروط مسبقة، وموافقة الفلسطينيين على إشراك الدول العربية أيضا بالمفاوضات مع إسرائيل (مثل مصر والسعودية ودولة الإمارات العربية والأردن)، بالإضافة إلى عدم اعتراضهم على قرارات تم اتخاذها في المراحل الأولى من المفاوضات، مثل عدم تجميد البناء الاستيطاني بشكل كامل شرط ألا تقام مستوطنات جديدة".

كما تتضمن المسودة بحسب الصحيفة المقدسية، التأكيد على "ضرورة إبراز الجهود الميدانية التي تمارسها السلطة الفلسطينية في وقف أعمال العنف ضد إسرائيل، والدعوة الى الشراكة الفلسطينية الفعالة من خلال قوات الأمن الفلسطينية في محاربة الإرهاب المحلي"، بحسب ما جاء في المسودة.

وبيّنت الصحيفة نقلا عن مصادر لم تسمّها، أن الإدارة الأميركية في المقابل ستتراجع عن مقترح نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس "في الوقت الراهن".


ــــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.