نقابي فلسطيني: حيادية الأونروا يجب أن لا تكون على حساب الهوية الوطنية

قال رئيس اتحاد موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أمير المسحال، إنه لا يمكن كتم المشاعر الوطنية للموظفين في الوكالة الدولية، مؤكدًا في الوقت ذاته على "حيادية الأونروا كمؤسسة دولية".

وشدد المسحال في حديث لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، على ضرورة وأهمية "التمييز" ما بين الأمور الوطنية؛ مثل يوم الأرض ويوم الأسير، وقوانين المؤسسة التي يعمل بها الموظف "وخصوصيتها".

وأعرب النقابي الفلسطيني؛ والذي خلف سهيل الهندي بعد تقديم استقالته قبل أسبوع من رئاسة اتحاد موظفي الأونروا، عن "تفهم لقوانين الوكالة الدولية وحياديتها واستقلاليتها".

وعبّر عن "أسفه" لإقدام إدارة الأونروا على تحذير عدد من الموظفين بخصم ثلاثة أسابيع أو أكثر من رابتهم الشهري بادعاء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للحديث في القضايا الوطنية.

واستدرك: "نتفهم قوانين الأونروا، ولكن ليس على حساب وطنيتنا وهويتنا الفلسطينية، (...)، فهناك مشاعر وأحاسيس تجول بخاطر كل إنسان فلسطيني".

وأفاد بـ "وجود فراغ نقابي بين الموظفين العاملين في أونروا وإدارة الوكالة الأممية؛ منذ تجميد عمل الهندي ومن ثم استقالته، إلى جانب سفر معظم المؤسسة".

وتشترط الـ "أونروا" على موظفيها عدم العضوية في أي حزب سياسي أو النشاط خلاله.

وكان رئيس اتحاد الموظفين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" سابقًا، سهيل الهندي، قد أعلن يوم السبت الماضي، بأنه قدّم استقالته للوكالة الدولية قبل أيام ووافقت عليها، بشكل رسمي.

وذكر أمين سر اتحاد موظفي الأونروا بغزة، يوسف حمدونة، في تعقيب صحفي، أن "الهندي فضّل مصالح اللاجئين في قطاع غزة، وارتأى أن يترك مكانه (رئاسة اتحاد الموظفين)، ويخدم أبناء شعبه في مكان آخر".

وأشار "حمدونة" إلى أنه جرى انتخاب أمير المسحال (رئيس قطاع الخدمات بوكالة الغوث سابقًا)، في منصب رئيس اتحاد الموظفين خلفًا لـ "سهيل الهندي"، بالإضافة إلى بقاء "آمال البطش" في منصب نائب رئيس الاتحاد.

ومؤخرًا خيّرت وكالة "أونروا"، رئيس اتحاد موظفيها "سهيل الهندي" بين "إنهاء العمل (الاستقالة والحصول على حقوقه الوظيفية) أو الفصل"، وذلك بعد استجابتها لمراسلات إسرائيلية تزعم بانتخابه قياديًا بحركة حماس.

وكانت وكالة "أونروا"، قد قررت في 26 شباط/ فبراير 2017، قد قررت إيقاف رئيس اتحاد الموظفين في قطاع غزة، سهيل الهندي (ويعمل أيضًا مديرًا لإحدى المدارس التابعة للأونروا)، مؤقتًا لحين انتهاء التحقيقات في قضية انتخابه عضوًا في المكتب السياسي لحركة "حماس" بغزة.

وقد نفى الهندي ما أشاعته بعض المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، بزج اسمه في انتخابات المكتب السياسي لحركة حماس، مؤكدًا في تصريح سابق لـ "قدس برس"، أن الخبر عارٍ عن الصحة وأنه سيقوم بملاحقة جهات النشر قانونيًا.

ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.