مصادر دبلوماسية أردنية تستبعد تقليص المساعدات الأمريكية

قللت مصادر دبلوماسية أردنية، اليوم الخميس، من جديّة المعلومات، التي أوردتها مجلة الـ "فورن بوليسي"، والتي أشارت إلى تقليص المساعدات الخارجية للأردن، بدءا من العام 2018.

وكانت المجلة الأمريكية، قد أشارت وفقا لـ "وثائق داخلية حساسة لوزارة الخارجية الأمريكية، إلى عزم ترامب تقليص المساعدات الخارجية الاقتصادية، لمعظم دول إفريقيا وآسيا، بما فيها الدول الحليفة لواشنطن، كمصر والأردن، بدءا من العام 2018.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة ستقلص مساعداتها للأردن من 812 مليون دولار إلى 636 مليون دولار بمقدار 176 مليون دولار أو بما نسبته 22 في المائة، فيما ستقلص المساعدات لمصر بنحو 50 في المائة مقابل زيادة المساعدات للضفة وغزة، بحسب المجلة.

وتوقعت المصادر، في تصريحات نقلتها صحيفة "الغد" الأردنية، اليوم الخميس، استمرار الدعم الأمريكي للأردن العام الحالي والمقبل، خصوصا مع الدور الـ "جيوسياسي" الذي يلعبه الأردن في المنطقة، ودوره في الحرب على "الإرهاب".

وبيّنت الصحيفة، إلى أن الوثائق ذاتها تشير إلى أن اقتراح الميزانية الذي قدمه ترامب يستثني المساعدات العسكرية الموجهة للأردن من التخفيض.

غير أن المجلة قالت إن "تقليص المساعدات الخارجية للولايات المتحدة تمثل حتى الآن باقتراح ميزانية فقط وتحويله لسياسات عملية يتطلب تصديق الكونغرس، الذي يتوقع أن يشهد معارضة شديدة للأمر، من قبل الجمهوريين أو الديمقراطيين على حد سواء".

وكانت مصادر مطلعة أكدت خلال زيارة للملك عبدالله لأمريكا، في شباط/فبراير الماضي، على أنّ الولايات المتحدة الأمريكية ستقدم العام الحالي 2017 مساعدات مالية إضافية للأردن تضاف للمساعدات الاعتيادية والمحددة بموجب مذكرة تفاهم بمليار دولار، بحسب الصحيفة.

وبينت المصادر أن الولايات المتحدة ملتزمة مع الأردن بتقديم مساعدات سنوية بحجم مليار دولار ضمن مذكرة تفاهم بدأت في 2015 وتنتهي العام الحالي، علما بأن الولايات المتحدة قدمت مساعدات إضافية بقيمة 273 مليون دولار في العام 2015 و250 مليون دولار إضافية في العام 2016.

يشار إلى أن الولايات المتحدة التزمت مع الأردن لمدة 5 سنوات تعهدت خلالها بتقديم 660 مليون دولار سنويا من السنة المالية 2009 وحتى السنة المالية 2014.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.