الوكالة الدولية للطاقة: تراجع الاستثمار في قطاع النفط يهدد امدادات الطاقة عالميا

حذرت الوكالة الدولية للطاقة، اليوم الخميس، من أن خفض حجم الاستثمار في قطاع النفط وتراجع عمليات استكشافه أمر يهدد امدادات الطاقة على مستوى العالم في الأعوام المقبلة.

وذكرت الوكالة في تقرير، أن مشاريع النفط التقليدية في الولايات المتحدة سجلت أدنى مستوى لها منذ أكثر من 70 عاما في العام الماضي، بسبب انخفاض أسعار النفط، الأمر الذي أسهم في تراجع عمليات استكشافه بواقع 2.4 مليار برميل في عام 2016 مقارنة بمعدل 9 مليارات خلال السنوات الـ 15 الماضية".

وحذر التقرير من أن الامدادات العالمية للنفط سوف تتراجع بحلول عام 2020 في حال لم يتم اقرار استثمارات جديدة في القطاع النفطي قريبا.

كما حذر التقرير من التداعيات السلبية لانتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة لأنه قد لا يكون عاملا دائما في السوق وأن استمرار انتاجه سوف يحدد توازنات السوق في المستقبل.

وأشار إلى تراجع الانتاج العالمي من النفط التقليدي من 85 مليون برميل يوميا إلى 69 مليون برميل يوميا.

وذكر التقرير أن انتاج الولايات المتحدة من الغاز الناتج عن النفط الصخري إلى السوق العالمي يبلغ 6.5 مليون برميل يوميا فيما تسد بقية احتياجات السوق من الغاز الطبيعي والنفط الثقيل.

وأوضح أن تسارع انتاج النفط الصخري يؤدي إلى ما وصفه بـ "سوق ذي سرعتين" اذ بينما تتسارع وتتوسع استثمارات الولايات المتحدة في انتاج النفط الصخري وتقل تكاليف انتاجه بنسبة 50 في المنائة، يهبط الاستثمار في قطاع النفط بسبب تراجع أسعاره.

وذكر التقرير أنه مع نمو الطلب العالمي على النفط بواقع 1.2 مليون برميل يوميا في العام الواحد على مدى الأعوام الخمسة المقبلة فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحذر مجددا من أن تراجع حجم الاستثمارات في النفط الخام لفترات طويلة قد يؤدي إلى تراجع الامدادات النفطية.

وتوقع التقرير تراجع الانفاق على عمليات الاستكشاف في العام الحالي 2017 وللعام الثالث على التوالي إلى أقل من نصف ما كانت عليه في عام 2014.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.