"حماس": وقف إمداد غزة بالكهرباء سيكون له نتائج سلبية على الاحتلال

ومصادر عبرية تؤكد أن الاحتلال لن يلجأ لقطع الكهرباء عن القطاع

حذرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاحتلال الإسرائيلي من الإقدام على وقف إمداد قطاع غزة بالكهرباء.

وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع اليوم الخميس لـ "قدس برس" إن "حماس تحذر الاحتلال من التعاطي أو الاستجابة لطلب عباس في وقف إمداد قطاع غزة بالكهرباء؛ لأن الأمر سيكون له نتائج عكسية وسلبية على الاحتلال".

واعتبر أن قرار اللجنة المركزية لحركة "فتح" الطلب من الاحتلال الامتناع عن إمداد غزة بالكهرباء بأنه  "قرار غير وطني وغير مسؤول".

وطالب الجميع بتحمل المسؤولية لمواجهة قرارات الرئيس عباس التي وصفها بـ "الاستبدادية" كونها تصيب كل بيت فلسطيني في قطاع غزة.

وحث القانوع الرئيس عباس على التراجع عن هذه الخطوات تجاه، مؤكدا على أنها لا تصيب حركة "حماس" فحسب إنما تصيب كل أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وأضاف "يبدو أن عباس لديه قرار بتدمير قطاع غزة وخلق أزمات كارثية وبيئية وصحية".

ووصف الناطق باسم حركة "حماس" قرارات اللجنة المركزية لحركة "فتح" الليلة الماضية بأنها "مخيبة لآمال الشعب الفلسطيني في غزة ولا تتناسب مع حجم الأزمات المفتعلة من قبل عباس تجاه قطاع غزة"، وفق قوله.

وتابع "كان الأولى باللجنة المركزية لحركة فتح أن تتخذ قرارا جريئا ومتقدم بحل الأزمات العالقة التي أصابت كل بيت فلسطيني في قطاع غزة، ووقف الخصومات عن الموظفين التي طالت الجميع وإرجاع مخصصات أسر الشهداء والحالات الاجتماعية".

إلى ذلك، أكدت مصادر عبرية أن إسرائيل لن تلجأ لقطع الكهرباء فورا عن قطاع غزة بعد أن أبلغتها السلطة الفلسطينية بوقفها دفع فاتورة الكهرباء الشهرية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، على موقعها اليوم الخميس، إن "إسرائيل قلقة من تدهور الأوضاع الإنسانية بغزة وإنها تبحث عن حلول لأزمة الكهرباء مع المجتمع الدولي".

وأضافت الصحيفة، أن الجهات الأمنية والسياسية الإسرائيلية تدرس عددا من البدائل والحلول بالتنسيق مع المجتمع الدولي، مشيرة إلى أن إسرائيل لا ترغب بزيادة الضغط على غزة منعا لانفجار الأوضاع الأمنية.

وأبلغت السلطة الفلسطينية في رام الله الليلة الماضية دولة الاحتلال نيتها بعدم دفع ثمن الطاقة التي تزود دولة الاحتلال بها قطاع غزة عبر ما يعرف بـ "الخطوط الإسرائيلية" في غزة، وذلك بحسب ما أوردته الإذاعة العبرية اليوم الخميس.

وكانت اللجنة المركزية لحركة "فتح" ناقشت الليلة الماضية الوضع في قطاع غزة، مجددة رفضها لما قالت إنه "محاولات من قبل حركة حماس لشرعنة الانقسام، من خلال تشكيل اللجنة الإدارية والتمسك بها".

وأكد البيان الذي صدر عن اللجنة عقب انتهاء الاجتماع رفض مركزية فتح، لاستمرار "الوضع القائم في غزة"، متهمة حماس بارتكاب "مخالفات قانونية ووطنية".

وقالت إنها "مُصممة على اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتحقيق منع انفصال غزة عن الضفة، خاصة على ضوء عدم تجاوب حماس مع محاولة فتح مؤخرًا التوصل إلى تفاهم يمكن حكومة الوفاق من استلام كافة مهامها وممارسة مسؤولياتها القانونية في القطاع".

ويشار إلى أن الاحتلال يقوم بخصم ثمن الكهرباء التي تغذي قطاع غزة من "ضريبة المقاصة" التي يخصمها من الأموال التي تقوم بجبايتها من البضائع التي تدخل إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم التجاري والتي تقدر بـ 120 مليون دولار شهريا.


ـــــــــــ

من عبدالغني الشامي وسليم تايه
تحرير محمود قديح

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.