فرنسا.. بدء التصويت في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية

فتحت مراكز الاقتراع المنتشرة في جميع أرجاء فرنسا، صباح اليوم الأحد، أبوابها أمام الناخبين للتصويت في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

ويستعدّ الفرنسيون لاختيار رئيسهم الجديد، خلفاً لفرانسوا أولاند، ضمن الجولة الثانية للاقتراع، والتي يتنافس فيها المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون، ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

وبدأ 47 مليون ناخب فرنسي الإدلاء بأصواتهم في الأراضي الفرنسية، بعد أن أدلى الفرنسيون في أقاليم ما وراء البحار والأميركيتين بأصواتهم أمس السبت، بواقع حوالي مليون ناخب.

ومن المقرر أن يدلي المرشحان بصوتيهما اليوم الأحد، في شمال البلاد؛ حيث سيقترع ماكرون (39 عاما) في منتجع توكيه، ولوبان (48 عاما) في معقلها العمالي إينان - بومون.

وترجح استطلاعات الرأي الأخيرة فوز ماكرون (39 عاما) وزير الاقتصاد السابق في عهد الرئيس المنتهية ولايته أولاند، بنسبة ما بين 61,5 و63 في المائة من الأصوات، مقابل 37 إلى 38.5 بالمائة لمنافسته لوبان (48 عاما).

وتصدر ماكرون السباق في الجولة الأولى من الانتخابات، التي أجريت في 23 نيسان/ أبريل الماضي، بحصوله على 24.01 في المائة، تليه لوبان بـ 21.30 في المائة من أصوات الناخبين.

بدورها، تعهدت وزارة الداخلية الفرنسية بأن تجري هذه الانتخابات وسط "إجراءات أمن على أعلى درجة"، محذرة نقابة رجال الشرطة في بيان لها، من خطر وقوع عنف في يوم الانتخابات من جانب نشطاء أقصى اليمين أو أقصى اليسار.

وقالت الشرطة إن طلبة ينتمون لأقصى اليمين اقتحموا أحد مكاتب حزب ماكرون في جنوب شرق مدينة ليون، الجمعة الماضية، وأشعلوا قنابل دخان ومزقوا أوراقا نقدية مزيفة تحمل صورته.

ومن المقرر أن يوفر الأمن لانتخابات اليوم أكثر من 50 ألفا من رجال الشرطة إضافة إلى 7000 جندي، حيث سيؤمن أكثر من 12 ألفا من أفراد الأمن العاصمة باريس.

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.