الخارجية السودانية: الدول الغربية دعتنا للعب دور أكبر تجاه جنوب السودان

كشفت وزارة الخارجية السودانية النقاب عن دعوة عدد من الدول الأوروبية والغربية للخرطوم بلعب دور في مساعدة جنوب السودان والتخفيف من معاناته ودعم المتأثرين من المجاعة، في وقت طالبت فيه باستمرار أعمال اللجان المشتركة على المستوى الأمني والسياسي بين البلدين.

وأكد وزير الدولة بالخارجية السودانية عبيد الله محمد عبيد الله، في تصريحات له نقلها اليوم الاثنين، "المركز السوداني للخدمات الصحفية"، "أن السودان ظل يستقبل الكثير من اللاجئين الجنوبيين ويقدم لهم المساعدات، مبيناً أن ذلك يجد اهتماماً متعاظماً وأولوية قصوى من الحكومة السودانية على أعلى مستوياتها ومن جميع قطاعات المجتمع.

وأضاف: "إن الدعم يأتي في إطار العلاقات التاريخية مع شعب جنوب السودان واستجابة للواجب الأخلاقي والإنساني تجاه المواطنين الجنوبيين".

وأعرب عبيد الله عن أمله في أن تستقر دولة جنوب السودان بصورة أفضل مما كانت عليه الآن.

وتنطلق اليوم الإثنين في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، اجتماعات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين دولتي السودان وجنوب السودان؛ لمناقشة سبل تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين في أيلول (سبتمبر) 2012.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" التركية، عن مصدر دبلوماسي إفريقي مطلع، قالت بأنه فضل عدم كشف هويته، تأكيده أن اجتماع اللجنة المذكورة، يأتي بناء على دعوة قدمها رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى التي يرأسها، ثامبو امبيكي، رئيس جنوب إفريقيا السابق.

وحسب المصدر ذاته، فإن الجانبين أبلغا الاتحاد الأفريقي موافقتهما بالمشاركة في اجتماعات اللجنة السياسية والأمنية بين البلدين.

وأشار المصدر إلى أن وزيري دفاع البلدين سيترأسان وفدي بلديهما في الاجتماعات التي من المنتظر أن تستمر يومين.

تجدر الإشارة أن السودان وجنوب السودان وقعا في 27 أيلول (سبتمبر) 2012 اتفاق التعاون المشترك بأديس أبابا؛ ويشمل تسع اتفاقيات تضم القضايا الخلافية المترتبة على انفصال الجنوب، باستثناء ترسيم الحدود.

ومن أبرز القضايا الخلافية؛ النفط والأمن وملف المعارضة في البلدين؛ واتفاق "الحريات الأربع" الذي يمنح مواطني أي بلد حق الدخول للبلد الآخر بلا تأشيرة والإقامة والعمل والتملك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.