وزارة الصحة بغزة: رام الله تمتنع عن إمدادنا بالأدوية

قالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، إن حكومة "الوفاق الوطني" برام الله تمتنع عن إرسال الحصة المقرّرة للقطاع من الأدوية ومادة حليب الأطفال.

وقال مدير قسم الصيدلة في الوزارة، منير البرش، "إن صحة رام الله اتخذت قرارًا منذ فترة بعدم توريد حصة القطاع من الأدوية".

وأضاف البرش في حديث لـ "قدس برس"، "بداية آثرنا الصمت حتى يتم التراجع عن القرار، ولكن في النهاية أدركنا أن هناك إصرارًا بعدم توريد الأدوية فكان لابد من الحديث عن هذا الأمر الخطير".

وأشار إلى أن وزير الصحة في حكومة رام الله، جواد عوّاد، كان قد صرح مؤخرًا بأنه "لن يرسل أي أدوية إلى غزة"، مؤكدًا أن ذلك التصريح "خطير جدًا، وهو ما يطبق حاليًا على أرض الواقع".

وكان عوّاد، قد وجّه اتهامات لوزارة الصحة في غزة بـ "الاستيلاء على أموال رسوم التأمين الصحي التي يصل حجمها إلى 100 مليون شيكل سنويًا".

وذكر البرش "هناك أدوية مرضى السرطان مرتفعة الثمن، والحليب العلاجي للأطفال وغيرها من الأدوية التي لا تصل إلا عبر وزارة الصحة في رام الله".

وبيّن أن هناك 175 صنفًا من الأدوية "رصيدها صفر في مستودعات الوزارة بغزة"، مشيرًا إلى أن "هذه الأصناف مكدسة في مستودعات وزارة رام الله وبعضها تنتهي صلاحيته ويتلف ولا يرسل إلى غزة".

وشدّد "غزة لا تتسول الدواء، ما يرسلونه هو حصتها من الكميات التي تصلهم سواء تبرعات أو يشترونها من أموال الشعب الفلسطيني، إضافة إلى وجود شحنات من الأدوية تصل إلى رام الله باسم غزة ولا نعرف عنها أي شيء".

وحمّل المسؤول الفلسطيني، وزارة الصحة في رام الله المسؤولية عن تداعيات الأزمة الجديدة في قطاع غزة، داعيًا كافة الجهات الدولية؛ لا سيما منظمة الصحة العالمية، بسرعة التدخل لتوريد الأودية إلى غزة قبل تفاقم الأزمة.

وكان البرش قد صرّح أمس الثلاثاء، بأن أزمة الدواء تتفاقم يومًا بعد يوم "خاصة أنه لم يتم توريد الأدوية منذ أكثر من 3 أشهر؛ عملية التوريد كانت تتم في السابق مرة كل شهرين".

وكشف النقاب عن "توريد كميات كبيرة من الأدوية لمستودعات الصحة برام الله ونابلس؛ ومن ضمنها حصة غزة"، مؤكدًا أن بعض المستشفيات أبلغته بنفاذ 17 صنفًا من أدوية السرطان.

واعتبر أن "إيقاف توريد الدواء لغزة له أبعاد خطيرة وسيدخل القطاع الصحي في غزة بكارثة صحية كبيرة، في ظل وجود العديد من الأمراض تتطلب أن يتناول أصحابها جرعات دوائية باستمرار كالفشل الكلوي والسرطان والتطعيمات والثلاسيميا".

وطالب مدير الصيدلة بصحة غزة "ضرورة تجنيب الجانب الصحي من المناكفات السياسية، وإيجاد حلول سريعة قبل تفاقم الأزمة".

ويعيش سكان قطاع غزة تحت حصار مشدد منذ 10 سنوات حيث تغلق معظم المعابر وتمنع البضائع والمساعدات من الدخول إلى القطاع إلا بشكل جزئي.


ــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار ادوية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.