الزهار: القبول بدولة على حدود 67 لا يعني التنازل عن فلسطين التاريخية

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، محمود الزهار، إن القبول بدولة فلسطينية على حدود الأراضي المحتلة عام 1967، لا يعني التنازل عن بقية الأراضي الفلسطينية، مؤكدا على أن هذا الأمر "محسوم وطنيًا ودينيًا" لدى حركته.

وجدّد الزهار خلال ندوة حوارية عقدت اليوم الأربعاء في مدينة غزة، التأكيد على عدم اعتراف "حماس" بشرعية دولة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا عدم وجود أي تناقض بين ميثاق حركته الذي أصدرته عام 1988 وبين وثيقة المبادئ والسياسيات العامة التي أصدرتها مؤخرا.

وأضاف "الثوابت في الوثيقة والميثاق لا يوجد فيها أي تغيير أو اختلاف (...)، وثوابت حماس أربعة؛ الإنسان، الأرض، العقيدة، والمقدسات".

وبيّن الزهار "الأرض التي تتحدث عنها حماس؛ هي أرض فلسطين التاريخية التي احتلت عام 1948، وقد تعهدنا بتحريرها".

وكانت حركة "حماس"، قد أعلنت بداية الشهر الجاري، عن وثيقتها السياسية التي توضح موقفها من التطورات السياسية في الساحة الفلسطينية.

وطرحت "حماس" رؤيتها لما قالت إنها "صيغة وطنية توافقية مشتركة"، وتتمثّل بـ "إقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس، على خطوط الرابع من حزيران/ يونيو 1967، مع عودة اللاجئين والنازحين إلى منازلهم التي أخرجوا منها".


ـــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أوسمة الخبر فلسطين غزة حماس وثيقة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.