تقارير: قرار حظر الأجهزة الإلكترونية على الطائرات القادمة إلى أمريكا سيشمل أوروبا

أكدت تقارير إعلامية أمريكية، اليوم الخميس، أن وزارة الأمن الداخلي اقتربت من إعلان توسيع نطاق الحظر المفروض على اصطحاب أجهزة إلكترونية التي هي أكبر من حجم الهاتف الخلوي داخل مقصورات الطائرات القادمة إلى الولايات المتحدة، لتشمل مطارات أوروبية.

وفي حين أكدت شبكة "سي بي أس نيوز" الإعلامية، أن الوزارة ستعلن عن القرار اليوم الخميس، أكدت قناة "سي بي سي"، أن ذلك سيتأخر قليلا.

وأفادت القناة بأن مسؤولين في وزارة الأمن الداخلي يخططون لعقد لقاء الخميس مع ممثلي شركات طيران للتباحث في مسائل لها علاقة بأمن الرحلات.

وأفادت قناة "سي بي أس" بأن القرار النهائي لم يتخذ بعد ولكن سيتخذ قرار يتضمن توسيع الحظر ليطال مطارات جديدة ستشمل معظم مطارات أوروبا، وذلك نقلا عن مسؤول مطلع على المداولات.

وقال المتحدث باسم وزارة الأمن الداخلي ديفيد لابان، الأربعاء عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي للرسائل القصيرة "تويتر"، إن القرار النهائي لم يتخذ بعد ولكنه أكد وجود مداولات حول ذلك لافتا إلى أن وزارته ستستمر في تقييم المخاطر وستجري التغييرات اللازمة لضمان أمن المسافرين.

وما يقلق السلطات الأمريكية، هو احتمال أن يصنع "الإرهابيون" قنبلة تشبه بطاريات الحواسيب أو الأجهزة اللوحية ولا تكشفها أجهزة المراقبة في المطارات.

كما يقلقها أن يعود بعض "الإرهابيين" الأوروبيين إلى دولهم، ويستقلون رحلات إلى الولايات المتحدة خاصة إذا كانوا يحملون جوازات سفر صادرة عن دول لا يحتاج مواطنوها إلى تأشيرات دخول.

تجدر الإشارة إلى أنه في آذار/مارس الماضي حظرت الولايات المتحدة وبريطانيا حمل الأجهزة الإلكترونية مثل أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية، على متن رحلات قادمة من عدد من دول الشرق الأوسط، بداعي تشديد الأمن.

ويشمل الحظر الأجهزة الإلكترونية الأكبر حجما من الهاتف النقال، حيث يجب وضعها ضمن الحقائب المشحونة، وليس بصحبة الركاب.

وتتضمن قائمة المحظورات: الحواسب المحمولة (لابتوب)، والحواسب اللوحية (تابلت وآيباد)، ومتصفحات الكتب الإلكترونية (أي ريدر)، والكاميرات ومشغلات أقراص "دي في دي" المحمولة، والإلعاب الإلكترونية الأكبر من الهاتف النقال، إضافة إلى أجهزة الطباعة والنسخ المحمولة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.