تل أبيب تُؤجل المصادقة على مخططات استيطانية جديدة إلى ما بعد زيارة ترامب

أجل رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، اجتماعًا كان مخصصًا للمصادقة على مخططات استيطانية بالضفة الغربية، إلى ما بعد زيارة رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب إلى تل أبيب، في 22 أيار/مايو الجاري.

ونقلت صحيفة "هآرتس"، العبرية، اليوم الخميس، عن مسؤول إسرائيلي وصفته بـ "رفيع الشأن"، أن التأجيل يهدف لمنع حدوث حالة توتر أو خلاف في الرأي بين تل أبيب وواشنطن حول مسألة البناء في المستوطنات قبل وقت قصير من قدوم ترامب إلى "اسرائيل".

وأشارت الصحيفة، إلى أن تل أبيب تخشى من أن تؤدي هذه المواجهة إلى إفشال الزيارة بأسرها، وستحول موضوع المستوطنات إلى قضية رئيسية في المحادثات، وهو ما يعني منح الفلسطينيين سلاحا يستخدمونه في تعزيز مكانتهم أثناء زيارة ترامب إلى بيت لحم.

ولفتت إلى الحكومة الاسرائيلية تسعى لمنع تكرار الأزمة التي اندلعت مع الإدارة الأمريكية السابقة، حين صادقت الحكومة أثناء زيارة نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في آذار/مارس 2010، على بناء 1600 وحدة سكنية في "رمات شلومو" شرقي القدس المحتلة.

وشدد المسؤول الإسرائيلي، على أن التأجيل سيمتد حتى حزيران/ يونيو 2017، مؤكدًا أن "هذا أمر اضطراري نقوم به بضغط من الواقع".

وكان ترامب، أعلن خلال حملته الانتخابية، دعمه للدولة العبرية في مواصلة البناء الاستيطاني، ومعارضته الدعوة إلى تجميد البناء بالمستوطنات كشرط مسبق لإتاحة المفاوضات بين تل أبيب ورام الله.

ومؤخرًا، وجّه البيت الأبيض انتقادات للاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد وصول ترامب لحكم الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ 20 كانون ثاني/ يناير 2017.

واعتبرت أوساط إسرائيلية مواقف ترامب في الآونة الأخيرة من الاستيطان تراجعًا عن تعهداته التي قطعها خلال حملته الانتخابية.

ومن الجدير بالذكر أن البناء الاستيطاني بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتيْن، كان سببًا رئيسيًا في توقف مفاوضات التسوية السياسية بين رام الله وتل أبيب؛ في نيسان/ أبريل 2014، إضافة لرفض الاحتلال القبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967، والإفراج عن معتقلين من سجونها اعتقلوا قبل توقيع اتفاقية أوسلو.

ويعتبر المجتمع الدولي والأمم المتحدة كل المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير قانونية، حيث تبنى مجلس الأمن الدولي، في 23 من كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته.

ــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.