تدهور الأوضاع الاقتصادية يرفع معدلات الفقر لأكثر من ٨٠٪ في غزة

الخضري

أكد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار في غزة جمال الخضري، تدهور الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة بسبب الحصار الإسرائيلي، وإغلاق المعابر، وتقييد الاستيراد والتصدير، إضافة إلى أزمة الكهرباء المتصاعدة.

وقال الخضري في تصريح صحفي اليوم الجمعة إن "هذه الأزمات تسببت برفع معدلات الفقر لأكثر من ٨٠٪ في المائة، فيما أكثر من ربع مليون عامل مُعطل عن العمل".

وأكد أن الحصار الممتد لأكثر من عشرة سنوات، أثر بشكل كبير على وقف إمكانية أي نمو اقتصادي، مشيرا إلى تراجع حاد في الاقتصاد بسبب منع دخول المواد الخام اللازمة للصناعات المختلفة، وهو عامل مهم في هذا التراجع.

وأشار الخضري إلى أن من مسببات هذا التراجع منع التصدير، ووضع قيود على كميات محدودة جداً على ما يتم تصديره.

وبين أن تراجع مستويات الدخل، ومعدل دخل الفرد اليومي لقرابة دولارين في اليوم هو عامل مهم، إلى جانب ثلاثة حروب شنتها إسرائيل على غزة ما ترك آثار على المنازل والمنشآت الاقتصادية والبنى التحتية.

وأوضح الخضري أن "هناك ضعف شديد في القوة الشرائية، حيث أن قطاع الموظفين الكبير لا يتلقى الرواتب كاملة ما ساهم في هذا الضعف الحاصل أصلاً"، ناهيك عن آثار الانقسام التي تضاعف المعاناة.

وأكد الخضري أن الوضع سيزداد سوءاً في حال لم يكن هناك تدخل دولي عاجل ينهي حالة الحصار من خلال ضغط على الاحتلال الإسرائيلي يكون نتيجته فتح شامل لكل المعابر، وضمان حرية تنقل الأفراد والبضائع دون قوائم ممنوعة، وكذلك فتح الممر الآمن الذي يربط غزة بالضفة الغربية، ورفع الحصار البحري.

ورأى أن إقامة مشروعات استثمارية يمكن أن تخرج الاقتصاد من حالة الجمود والتراجع على أمل حدوث نمو سريع يكون نتيجته التغلب على معدلات الفقر والبطالة وإعطاء الأمل في مستقبل أفضل.

وجدد الخضري التأكيد على أن إنهاء الانقسام والوحدة صمام الأمان للمشروع الوطني وصولا لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ويفرض على قطاع غزة حصار مشدد منذ العام 2007 حيث يغلق الاحتلال المعابر ويمنع تنقل المواطنين، ودخول البضائع.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قد أكد خلال لقاءه السفراء العرب بواشنطن، في 10 آذار / مايو الجاري بدء إجراءات غير مسبوقة على قطاع غزة بهدف دفع حركة "حماس" إلى إلغاء حكومتها هناك، والذهاب إلى انتخابات رئاسية وتشريعية، محذراً من أن الأمور ستكون مؤلمة لو لم يتحقق ذلك، في حين رفضت "حماس" التحذيرات، مبديةً استعدادها للدخول في انتخابات.

ــــــــــــ

من سليم تاية


 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.