محصلة - قوات الاحتلال تقتل أردنيًا طعن شرطيًا إسرائيليًا في القدس

كشفت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، النقاب عن أن منفّذ عملية الطعن التي استهدفت أحد عناصرها في مدينة القدس وأصابته بجراح متوسطة، "مواطن أردني".

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها، إن "منفذ العملية الإرهابية؛ هو مواطن أردني الهوية، ويبلغ من العمر 57 عامًا"، لافتة إلى أنه "كان قد دخل البلاد (فلسطين المحتلة) قبل نحو أسبوع بغرض الزيارة".

وكانت شرطة الاحتلال قد قتلت ظهر اليوم شخصًا بزعم تنفيذه عملية طعن، قرب "باب السلسلة" (أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك) بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وأكدت الشرطة أن "إرهابيًا نفّذ عملية طعن أصاب خلالها شرطيًا في المكان"، مشيرة إلى أن جروحه متوسّطة، حيث تم تحويله للعلاج في مشفى "شعاريه تصيدك".

وأضافت أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار باتجاه المنفّذ الذي أُعلن عن استشهاده في المكان.

وقامت الشرطة الإسرائيلية بتعزيز تواجد قواتها في البلدة القديمة، كما قامت بإغلاق أبوابها، كما سادت حالة من التوتر الشديد نتيجة ذلك.

ولم تذكر الشرطة الإسرائيلية اسم الشهيد، في حين ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني أن الشهيد هو "محمد عبد الله سليم الكساجي".

وعقب الحادثة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب كفاح دعنا بالإضافة لحارس المسجد الأقصى عمران الرجبي من البلدة القديمة، كما اعتدت عناصر من الشرطة الإسرائيلية على النساء ولاحقتهن في باحات المسجد الأقصى، في أعقاب عملية الطعن.

ويعدّ شهيد اليوم، هو الشهيد الأردني الثاني الذي قامت قوات الاحتلال بقتله على أرض فلسطين خلال انتفاضة القدس، حيث أعدمت خلال شهر أيلول/ سبتمبر 2016 آخر عقب محاولته تنفيذ عملية طعن للجنود   المتمركزين قرب "باب العامود" في القدس المحتلة.

ـــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.