عمّان تُحمل "تل أبيب" مسؤولية مقتل مواطن أردني في القدس

قتلته شرطة الاحتلال عقب طعن أحد عناصرها وإصابته بجراح متوسطة

قالت الحكومة الأردنية، إن الحكومة الاسرائيلية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال تتحمل المسؤولية عن إطلاق النار على مواطن أردني في القدس المحتلة اليوم ما أدى إلى استشهاده.

وأفاد وزير الدولة لشؤون الإعلام، محمد المومني، بأن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تتابع عبر السفارة الأردنية في "تل أبيب" تفاصيل حادثة استشهاد المواطن الأردني محمد عبد الله سليم الكسجي للوقوف على ظروف وملابسات ما حدث.

وندد الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية في بيان له اليوم السبت، ما وصفها بـ "الجريمة النكراء" التي ارتكبت بحق المواطن الأردني الشهيد، مطالبةً بكامل التفاصيل حول هذه الجريمة.

وأوضحت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن "منفذ العملية الإرهابية؛ هو مواطن أردني الهوية، ويبلغ من العمر 57 عامًا"، لافتة إلى أنه "كان قد دخل البلاد (فلسطين المحتلة) قبل نحو أسبوع بغرض الزيارة".

وكانت شرطة الاحتلال قد قتلت ظهر اليوم شخصًا بزعم تنفيذه عملية طعن، قرب "باب السلسلة" (أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك) بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وغادر المواطن الأردني الكسجي البلاد عبر معبر "الشيخ حسين" (شمالي الأردن) مؤخرًا بتأشيرة سياحية إسرائيلية، ولم يعد مع المجموعة السياحية التي كان برفقتها، وأعدمته الشرطة الإسرائيلية ظهر اليوم بدم بارد قرب باب السلسلة بالبلدة القديمة بالقدس بزعم طعنه أحد الجنود.

ويعدّ شهيد اليوم، هو الشهيد الأردني الثاني الذي قامت قوات الاحتلال بقتله على أرض فلسطين خلال انتفاضة القدس، حيث أعدمت خلال شهر أيلول/ سبتمبر 2016 آخر عقب محاولته تنفيذ عملية طعن للجنود المتمركزين قرب "باب العامود" في القدس المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.