انتخاب الجزائر رئيسا لآلية الاتحاد الإفريقي للتعاون في مجال الشرطة "افريبول"

تم انتخاب الجزائر لرئاسة آلية الاتحاد الإفريقي للتعاون في مجال الشرطة "افريبول" ممثلة في شخص المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل، وذلك خلال أشغال الجمعية العامة الأولى التي تختتم أعمالها اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة.

وأكد هامل، في كلمة له أمام أعمال المعية العامة الأولى لآلية الاتحاد الإفريقي للتعاون في مجال الشرطة "أفريبول"، على أهمية التعاون بين أجهزة الشرطة الافريقية بوضع أنظمة  اتصال عصرية في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للأوطان.

وقال: "إننا سنعمل على توثيق التعاون بين أجهزتنا من خلال وضع  أنظمة اتصال عصرية لا سيما في مجال مكافحة الإرهاب والإجرام المنظم العابر  للأوطان، تكون تحت تصرف أجهزة الشرطة الإفريقية"، وفق تعبيره.

ونقلت الإذاعة الجزائرية عن مفوض السلم والأمن بالاتحاد الافريقي اسماعيل شرقي تأكيده، أن "الجمعية  العامة الأولى لأفريبول قد افتتحت بالجزائر العاصمة بانتخاب مكتب المؤتمر و انتخاب الجزائر لرئاسة الألية لمدة سنتين"

و أضاف: "إن مناصب نائب الرئيس الأول والثاني والثالث قد آلت على التوالي إلى أوغندا ونيجيريا وجمهورية إفريقيا الوسطى في حين عاد منصب المقرر إلى زامبيا".

وبعد أن أشار إلى "حضور قوي" للبلدان الإفريقية ولمنظمات إقليمية ودولية خلال الجمعية العامة لأفريبول أعرب شرقي بصفته ممثلا للاتحاد الإفريقي عن "ارتياحه" للانجازات المحققة من طرف هذه الالية التي تتوفر حاليا على مقر بالجزائر العاصمة. 

كما أبرز شرقي جهود المديرية العامة للأمن الوطني من أجل تزويد افريبول بالإمكانيات اللازمة والعصرية التي تسمح للشرطة الإفريقية بـ "رفع تحديات السلم والأمن"، على حد تعبيره.

وانطلق الاجتماع الأول لآلية التعاون الشرطي الإفريقي "أفريبول"، أول أمس الأحد في فندق "الأوراسي" بالجزائر العاصمة، بتنظيم من المديرية العامة للأمن الوطني بالجزائر بالتنسيق مع لجنة الاتحاد الإفريقي.

ويعد انعقاد الجمعية العامة بمثابة التأسيس الفعلي للأفريبول، الذي يأتي بعد المصادقة على قوانينه من قبل قادة الدول والحكومات الأفارقة خلال أشغال القمة 28 العادية لقادة دول ورؤساء حكومات بلدان الاتحاد الإفريقي، المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا يومي 30 و31 كانون ثاني (يناير) الماضي.

وشارك في الاجتماع الأول بالإضافة إلى قادة الشرطة الأفارقة، مسؤولو الهيئات الشرطية الجهوية وكذا الدولية.

وانطلقت فكرة "الأفريبول" (جهاز للتنسيق بين المؤسسات الشرطية الإفريقية)، وهو مشروع على غرار الأنتربول العالمي، منذ شباط (فبراير) 2014 بعد انعقاد المؤتمر الإقليمي لقادة الشرطة الأفارقة، وترجمت عبر إعلان الجزائر.

ومنذ ذلك الحين شق المشروع طريقه نحو التنفيذ الفعلي، بعد أن قام الإتحاد الإفريقي باعتماده خلال قمة "مالابو"، غينيا الاستوائية، المنعقدة من 20 إلى 27  حزيران (يونيو) 2015.

ويتركز دور "أفريبول"، حول "إعداد نظرة استراتيجية شاملة لأنشطة التنسيق الأمني في إفريقيا، إلى جانب إنشاء سياسات أمنية إقليمية مشتركة بالتنسيق مع أنتربول ومع الإتحاد الإفريقي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.