غزة.. تشييع جثمان صياد فلسطيني قتله الاحتلال أمس

شيع الآلاف من الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، جثمان الصياد محمد بكر، الذي استشهد أمس الإثنين، بنيران قوات البحرية الإسرائيلية في عرض بحر قطاع غزة.

وانطلق الموكب الجنائزي للشهيد بكر (25 عامًا) بعد الصلاة عليه في مسجد "أبو حصيرة" غربي مدينة غزة بمشاركة الآلاف من المواطنين، من ضمنهم مئات الصيادين الذين طالبوا بتوفير الحماية الدولية لهم خلال مزاولتهم مهنة الصيد.

وقال فادي بكر شقيق الشهيد الذي كان برفقته حينما استشهد وأصيب بجراح، أنهم كانوا يزاولون مهنة الصيد في عرض بحر شمال قطاع غزة وفي المساحة المسموح بها 3 أميال بحرية حينما هاجمهم زورق حربي إسرائيلي وطارد قاربهم.

وأضاف بكر لـ "قدس برس" أنه وأثناء المطاردة أطلق الزورق النار عليهم بشكل مباشر من مسافة 3 امتار  فقط مما أدى إلى إصابة شقيقه بجراح بالغة، واصابته بجراح طفيفة ثم قام الزورق بنقل شقيقه إلى مشفى إسرائيلي للعلاج حيث فارق الحياة هناك بعد ساعات من إصابته".

وأشار إلى أن شقيقه كان يحتضن ماكنة الصيد المثبتة على القارب حينما تعرض لإطلاق النار وذلك خشية أن يطالها الرصاص وتتلف لأنها هي مصدر رزقهم بحسب آخر كلماته.

وأكد بكر على أن لقمة عيشهم باتت مغمسة بالدم كما حصل مع شقيقه ومن قبله زملاءه الذين طالهم الرصاص والذين تم سحقهم ولم يكشف النقاب عن جثمانه في إشارة إلى الصياد محمد أحمد الهسي الذي اختفت آثاره مطلع العام الجاري بعد صدم قاربه زورق إسرائيلي في عرض البحر.

ومن جهته طالب نزار عياش نقيب الصيادين الفلسطينيين الذي تقدم المشيعين المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية للصيادين الفلسطينيين خلال مزاولتهم عملهم في عرض البحر.

قال عياش لـ "قدس برس": "بشكل يومي نتعرض لإطلاق نار من قبل قوات البحرية الإسرائيلية خلال عملنا في  صيد الأسماك في المساحة المسموح بها".

وأضاف: "أمس استشهد الصياد محمد بكر واعتقل 6 صيادين آخرين وأصيب شقيقه بجراح، ولا نعرف بعد ذلك يكون الوضع فركوب البحر بات خطيرا للغاية ولكن نحن نضطر لذلك لإطعام أولادنا".

وباتت عملية استهداف الصيادين من قبل قوات الاحتلال في عرض البحر أمرًا يوميًا يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

ووصل عدد حالات الاعتقال في صفوف الصيادين الفلسطينيين العام الماضي (2016) إلى 125؛ بينهم ثلاثة جرى اعتقالهم بعد إصابتهم بالرصاص، وتم الإفراج عن معظمهم، كما قتلت قوات الاحتلال  3 صيادين؛ أحدهما لم يتم العثور على جثمانه، وجرحت عشرات آخرين.

ووسعت سلطات الاحتلال، بداية الشهر الجاري، مساحة الصيد قبالة شواطئ القطاع "بشكل جزئي" من 6 إلى 9 أميال بحرية، بعدما كانت قد قلصتها منذ فرضها حصارًا مشددًا على القطاع منتصف عام 2007. 

______

من عبدالغني الشامي

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.