خامنئي يدعو الإيرانيين إلى الحفاظ على انضباطهم خلال الانتخابات الرئاسية

دعا المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، الإيرانيين إلى الحفاظ على انضباطهم خلال الانتخابات الرئاسية المرتقبة بعد غد الجمعة.

وشدد خامنئي في تصريحات له اليوم الأربعاء، نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، على ضرورة حفظ الأمن من قبل الأجهزة التنفيذية والرقابية المعنية مؤكدا ضرورة صيانة أمن أصوات الناخبين. 

واشاد خامنئي باستتباب الأمن في إيران مؤكدا على تعاون وتنسيق جميع الجهات المعنية لحماية الانتخابات. 

وحذّر مرشد الثورة الإيرانية، من أن للشعب الإيراني أعداء، وقال: "ما على الشعب الإيراني الا ان يثبت مرة اخرى عزمه الراسخ على المشاركة في الانتخابات ويبين للعالم اجمع ما يتمتع به من امن واستقرار وهدوء".

وأضاف: "الجميع مكلفون بمراعاة القانون والانضباط في عملية الانتخابات"، على حد تعبيره.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية الإيرانية 6 مرشحين هم، روحاني، و"إبراهيم رئيسي"، رئيس ضريح ووقف الإمام رضا في مدينة مشهد (شمال شرق)، و"محمد باقر غاليباف" (رئيس بلدية طهران)، (انسحب لصالح المرشح المحافظ رئيسي)، و"إسحاق جيهانغيري" (النائب الأول لروحاني)، و"مصطفى هاشمي طبا" (الذي تولى منصب نائب الرئيس خلال عهدي الرئيسين هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي)، و"مصطفى ميرسليم" (رئيس المجلس المركزي لحزب الائتلاف الإسلامي).

ويقول مراقبون للانتخابات الرئاسية في إيران إن حظوظ المرشحين الرئيسيين الرئيس حسن روحاني (إصلاحي) وعضو مجلس خبراء القيادة إبراهيم رئيسي (محافظ) متقاربة، تبدو متقاربة، على الرغم من ترجيح كفة روحاني، لاستكمال مواجهة التحولات المتسارعة في الموقف الدولي من الاتفاق النووي مع إيران.

وينظر لروحاني بأنه الأكثر حظا بالفوز في الانتخابات المقبلة، فيما يعتبر مصطفى ميرسليم رئيس المجلس المركزي لحزب الائتلاف الإسلامي الأقل حظا بالفوز فيها، حسب مراقبين.

ومن المقرر أن تنتهي منتصف ليل اليوم الأربعاء الحملة الانتخابية التي انطلقت يوم 28 من الشهر الماضي، وسيكون يوم غد الخميس الصمت الانتخابي، يوم صمت انتخابي قبل عمليات الاقتراع بعد غد الجمعة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.