الرباعية الدولية بشأن ليبيا تجتمع في بروكسيل الأسبوع المقبل

"القوة الثالثة" تسيطر على قاعدة "براك الجوية" بالكامل

تعقد اللجنة الرباعية الدولية بشأن ليبيا اجتماعها الثاني في العاصمة البلجيكية بروكسل في الثالث والعشرين من مايو الجاري.

وقال بيان صادر عن إدارة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوربي: إن الاجتماع "يتعلق بتعميق التنسيق والتأكيد على دعم المشاركين للوساطة الأممية في الملف الليبي، وتسريع العمل من أجل إطلاق عملية سياسية شاملة في ليبيا".

وأكد البيان أن الاجتماع ستحضره الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، بالإضافة إلى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا مارتن كوبلر وممثل الاتحاد الافريقي وأمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

ويعتبر اجتماع بروكسل المقبل هو الثاني من نوعه لهذه اللجنة المخصصة لبحث الوضع الليبي على مستوى دولي، حيث عقد الاجتماع الأول للجنة في القاهرة في 18 من آذار (مارس) الماضي.

ويأتي اجتماع الرباعية الدولية بشأن ليبيا، في ظل تعقد الأزمة الليبية، حيث لازال القتال في الشرق والجنوب على أشده بين الجماعات المسلحة المحسوبة على الثوار وحكومة الوفاق، وبين قوات حفتر المدعومة من البرلمان.

وقال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح أن الأحداث التي شهدتها قاعدة براك الشاطئ يوم أمس، والتي وصفها بـ "الإرهابية" تمثل "خرقا جسيما لاتفاقي الهدنة والتهدئة الذي تم في أبوظبي بين القائد العام للقوات المسلحة وفايز السراج الذي أعلن بموجبه على ضرورة التهدئة في الجنوب الليبي تحديدا".

وأضاف عقيلة، في بيان صادر عنه، اليوم الجمعة، أن الأمر يمثل، أيضا، "خرقا ممنهجا وصارخا للاتفاق الذي تم بين قبائل وأعيان الجنوب مع قادة ميليشيات القوة الثالثة بهدف تسليم مطاري سبها وتمنهنت لمديرية أمن سبها ووزارة الحكم المحلي".

واتهم صالح في بيانه، الذي نشرته صحيفة "ليبيا المستقبل"، المجلس الرئاسي بأنه "ليس إلا غطاء سياسيا للتنظيمات الإرهابية".

وقال: "لن نقبل بعد اليوم أي تهدئة إلا بعد رحيل تلك الميليشيات الجهوية والمتطرفة من الجنوب"، على حد تعبيره.

وتتضارب الأنباء حول حقيقة الوضع في قاعدة البراك الجوية (700 كلم جنوب طرابلس)، فبينما أعلن مصدر بالقوة الثالثة المكلفة بحماية الجنوب أن قواتهم والكتائب الداعمة لها، سيطرت، على قاعدة براك الجوية بالكامل، قال الجيش الليبي الذي يقوده حفتر، بأنه استعاد السيطرة على القاعدة بعد ساعات من خسارتها.

وكانت أنباء قد تحدثت عن أن وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق الوطني، التي يرأسها فايز السراج، أطلقت الشهر الماضي عملية عسكرية لتحرير قاعدة براك الشاطئ (700 كلم جنوب طرابلس)، من اللواء 12 التابع لحفتر، وأيضا فك الحصار عن قاعدة تمنهنت الجوية، شمال شرق مدينة سبها (750 كلم جنوب طرابلس)، التي حاصرتها قوات موالية لحفتر.

يذكر أن "القوة الثالثة"، هي قوة احتياطية ينحدر مقاتلوها من مدينة "مصراتة" وتتبع المجلس العسكري بمصراتة.

وتتصارع على السلطة في ليبيا ثلاث حكومات: الحكومة المؤقتة التي يقودها عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب المنحل في طبرق (شرقا) والمدعومة من الجيش بقيادة حفتر، وحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني التي يقودها عمر الحاسي ومقرها طرابلس (غربا).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.