اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الأسرى تقر برنامج فعاليات جديد

أعلنت اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الأسرى، عن سلسلة فعاليات جديدة تضامنا مع الأسرى الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الـ 33 على التوالي.

وتضمن برنامج الفعاليات الجديد تخصيص يوم غد السبت (20/5)، يوما لتجسيد البرنامج الوطني في مقاطعة البضائع الإسرائيلية، وتنفيذ ذلك من قبل التجار والوكلاء والمواطنين.

ودعت اللجنة المواطنين الفلسطينيين إلى الالتزام بالإضراب الجزئي يوم الأحد (21/5) من الساعة 11 صباحاً حتى الساعة 2 مساءً، على أن يستثنى منه الجامعات والمدارس والصحة، مع التشديد على ضرورة التواجد في خيم الاعتصام في فترة الإضراب.

وقررت اللجنة اعتبار يوم الاثنين (22/5)، يوم إضراب شامل في كافة الأراضي الفلسطينية، بالإضافة لفلسطين المحتلة في الـ48 والشتات، حيث دعت إلى توجه لخيم الاعتصام والتجمع هناك من الساعة 11 صباحاً للانطلاق في مسيرات غضب حاشدة، والإضراب عن الطعام ليوم واحد من الساعة 10 صباحا حتى 10 مساءً.

ومن المقرر أن  ينضم إلى جانب الجماهير قيادات سياسية وأعضاء التشريعي والمجلس الوطني وكوادر وقادة الفصائل.

ودعا البيان إلى تنظيم مسيرات غضب في كافة المحافظات الفلسطينية تنطلق من خيم الاعتصام يوم الثلاثاء (23/5) .

وطالب البيان المواطنين الفلسطينيين بالتواجد في خيام الاعتصام والخروج بمسيرات ليلية، وعقد مؤتمرات شعبية تضامنا مع الأسرى يومي الأربعاء والخميس.

كما دعا إلى أداء صلاة الجمعة القادم (26/5)،  في الساحات العامة ومن ثم الانطلاق في مسيرات إلى الطرق الالتفافية وبوابات السجون ونقاط الاحتكاك.

من جانبه، أكد الناطق الإعلامي باسم اللجنة الوطنية لمتابعة المحكمة الجنائية الدولية غازي حمد، أن اللجنة خاطبت واجتمعت مع العديد من الدول والمؤسسات الدولية على كافة المستويات لمطالبتهم بالتدخل الفوري دعماً لمطالب الأسرى الفلسطينيين العادلة وحفظاً لحياتهم.

وقال حمد في بيان له إنه "تم إطلاع أجهزة المحكمة الجنائية الدولية على خطورة الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال تجاه الأسرى في السجون والتأكيد أنها تشكل جرائم بموجب القانون الدولي الجنائي، مشيرا إلى أن الملفات المقدمة من دولة فلسطين أمام المحكمة تشتمل على قضية الأسرى. وشددت اللجنة على وقوفها ودعمها الكامل لإضراب الأسرى ومطالبهم العادلة، ودعت إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي من أجل الضغط على سلطات الاحتلال لوقف إجراءاتها التعسفية، والتجاوب فوراً مع المطالب العادلة للأسرى .

ويخوض مئات الأسرى الفلسطينيين؛ منذ 17 نيسان/أبريل الماضي، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، يهدف لتحقيق جملة مطالب، أبرزها؛ إنهاء سياسة العزل، وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم، وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى.

وتحتجز "إسرائيل" 6 آلاف 500 معتقل فلسطيني، موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا منذ ما قبل توقيع اتفاقية "أوسلو" بين الاحتلال ومنظمة التحرير (1993)، و12 نائبًا، ونحو 50 فلسطينية؛ من ضمنهن 13 فتاة قاصر.

ــــــــــ

من سليم تاية

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.