هأرتس: ترامب لن يطرح مبادرة جديدة للسلام وإنما خطوات بناءة ثقة لاستئناف المفاوضات

أكد مسؤول أمريكي رفيع في البيت الأبيض، أن الرئيس دونالد ترامب، لن يعرض مبادرة سلمية جديدة خلال زيارته المرتقبة غدا الاثنين، للأراضي الفلسطينية المحتلة، وستقتصر على  اتخاذ خطوات بناء ثقة لاستئناف المفاوضات، بحسب ما أوردته صحيفة "هأرتس" العبرية.

ونقلت الصحيفة، على موقعها، اليوم الأحد، عن المسؤول الأمريكي (لم تسمه) قوله إن ترامب سيطلب من نتنياهو كبح البناء في المستوطنات، ومن عباس العمل على وقف التحريض من خلال دعم عائلات الشهداء.

وأضاف المسؤول أن "الرئيس ترامب أطلق تصريحا عاما بشأن موقفه من البناء في المستوطنات، ويأمل بأن تأخذه الحكومة الإسرائيلية في الحسبان".

وتابع "كما أن ترامب مباشر جداً مع الرئيس عباس بشأن ما يجب عمله بخصوص التحريض والدفع لعائلات المخربين (عائلات الأسرى والشهداء). وكان شديد الوضوح في هذه القضايا وسيكون واضحا بشأنها خلال الزيارة أيضا".

وأوضح المسؤول الأمريكي الرفيع، أن "الرئيس يعتقد بأنه يمكن تحقيق السلام وأن التوجه الجديد يمكن أن ينجح، لكنه يعرف أننا في مرحلة مبكرة جدا. ولذلك فإننا لا نعتقد بعد بأنه حان الوقت لترتيب لقاء بين القادة أو عقد لقاء ثلاثي، هذا مبكر جدا".

وبحسب الصحيفة، ينتظرون في إسرائيل بترقب سماع خطاب ترامب الذي سيلقيه في متحف إسرائيل في القدس المحتلة، يوم الثلاثاء.

ـــــــــــ

من سليم تاية
تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.