رام الله: تصريحات نتنياهو حول القدس إمعان رسمي بالتمرد على الشرعية الدولية

اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية في رام الله، أن تصريحات بنيامين نتنياهو حول القدس؛ والتي قال فيها إن المدينة "كانت وستظل دائمًا عاصمة لـ "إسرائيل"؛ إمعان إسرائيلي رسمي في إصرار تل أبيب على التمرد على قرارات الشرعية الدولية والاستهتار بها.

وقالت الخارجية في بيان لها اليوم الإثنين، إن تصريحات نتنياهو تكريس لنظام الفصل العنصري "الأبرتهايد" في فلسطين، مستفيدًا من "حالة اللامبالاة الدولية حيال هذا الاحتلال وإجراءاته".

وذكرت أنها "تنظر بخطورة بالغة" لمثل تلك المواقف، "خاصة أنها تأتي أثناء الزيارة التاريخية الهامة التي يقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى المنطقة".

ورأت أن تصريحات نتنياهو تعني "وضع المزيد من العراقيل والعقبات أمام الجهد الدولي والأميركي الهادف للبدء بمفاوضات حقيقية وجادة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

وشددت على أن "القدس الشرقية؛ جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، وهي عاصمة دولة فلسطين الأبدية، وأن جميع الإجراءات الإسرائيلية بحق المدينة المقدسة ومحيطها غير شرعية وباطلة دوليًا".

وتابعت: "استمرار الاحتلال لا يشكل حقًا، وتغيير معالم المدينة المقدسة لا يشكل واقعًا، واستمرار الخداع اللفظي، وإقناع الذات بتصريحات تلو التصريحات عن واقع يحاولون فرضه عبر 50 سنة من الاحتلال لن يقنع أحدًا، حتى أقرب الحلفاء".

وطالبت الوزارة الفلسطينية، المجتمع الدولي بإدانة مثل هذه المواقف والتصريحات، ومساءلة إسرائيل عليها، وتحميل الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو المسؤولية كاملة عن تداعياتها وآثارها السلبية.

وكان نتنياهو، قد أدلى بتصريحات أمس الأحد، في "احتفالات" دولة الاحتلال، بمناسبة مرور 50 عامًا على احتلالها مدينة القدس، وقال إنه "قبل 50 سنة لم نحتل المدينة (القدس) وإنما حررناها، (...)، القدس كانت وستبقى دائمًا عاصمة إسرائيل، جبل الهيكل (المسجد الأقصى)، وحائط المبكى (البراق)، سيبقيان الى الأبد تحت السيادة الإسرائيلية"، وفق تصريحاته.

ـــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.