"صحة غزة" تحذر من انهيار القطاع الصحي وتوقف خدماتها

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة من أن الأزمة الصحية في القطاع باتت بمستويات خطيرة، وتهدد بانهيار القطاع الصحي، ووقف الخدمات الصحية للمواطنين.

جاء ذلك على لسان مدير عام الصيدلة في الوزارة منير البرش خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء، في مخازن الأدوية في مدينة غزة عقب جولة نظمها للصحفيين للاطلاع على حجم النقص.

وأكد البرش على نفاد 170 صنفا من الأدوية الأساسية و270  من المستلزمات الطبية من مخازن الوزارة في غزة، مشيرًا إلى أن الوزارة في رام الله قطعت أي اتصال لها بالوزارة في غزة ولم ترسل حصتها من الأدوية، ما فاقم معاناة المواطنين المرضى لا سيما مرضى السرطان.

وأكد أن هناك استنزاف كبير من المخزون الدوائي لقطاع غزة وهو ما يهدد بعدم مقدرتهم على تقديم الخدمات للمرضى.

واتهم البرش الاحتلال بتحول معبر بيت حانون (ايرز) شمال قطاع غزة إلى مصيدة للمرضى وذلك من خلال اعتقالهم واعتقال مرافقيهم، ناهيك عن انعكاساته سلبا على الخدمات الصحية ووصول الوفود الطبية من خارج القطاع.

وناشد البرش كافة الدول المانحة ومنظمة الصحة العالمية بالتدخل لإنقاذ مرضى قطاع غزة بعد هذا النقص الكبير في الأدوية.

من جهته أكد أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة خطورة الوضع الصحي في القطاع مع مواصلة عدم إرسال حكومة الوفاق حصة غزة من الأدوية.

وقال القدرة لـ "قدس برس": "إن مرضى غزة يقعون تحت قرصنة علاجية ممنهجة سواء من قبل الاحتلال أو بحرمانهم من ورادات السلطة الدوائية لقطاع غزة".

وشدد على أن "قرصنة الحقوق العلاجية لمرضى قطاع غزة يتطلب موقفاً وطنياً ودولياً حازماً يضمن حماية واستقرار الخدمات الصحية التي تتربص بها الازمات المركبة من كل جانب جراء استمرار الحصار الإسرائيلي والسياسات الممنهجة بحق قطاع غزة".

واستعرض في حديثه، معاناة القطاع الصحي جراء ما يتعرض له من سياسات تمس واقعه، مشيرا إلى غياب 35 في المائة من الأدوية الأساسية والتخصصية لاسيما 90 في المائة من أدوية السرطان وغياب 40 في المائة من المستهلكات الطبية الهامة والحليب العلاجي للأطفال.

وكشف القدرة أن وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أرسلت رسالة عاجلة إلى جمعية الصحة العالمية في اجتماعها السبعين والمنعقد في جنيف تطالبهم بالتدخل الفوري لدعم القطاع الصحي في قطاع غزة المحاصر لمنع انهيار القطاع الصحي والحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية حقيقية.

واثر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أحد عشر عاما، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء، ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.

وترفض وزارة الصحة في رام الله منذ شهرين إرسال حصة قطاع غزة من الأدوية التي تصل إلى مخازنها من قبل الدولة المانحة لا سيما أدوية مرضى السرطان وبعض الأمراض الخطيرة ومرتفعة الثمن.

______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أوسمة الخبر فلسطين غزة حصار صحة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.