الحكومة الأردنية تدين بشدة تدنيس المتطرفين اليهود للحرم القدسي

دانت الحكومة الأردنية، اليوم الأربعاء، بشدة تدنيس المتطرفين اليهود ساحات الحرم القدسي الشريف، محذرة في الوقت ذاته من عواقب تجاهل اسرائيل مقدسات المسلمين واتفاقية السلام الموقعة مع الأردن.

وقال وزير الدولة لشؤون الاعلام المتحدث باسم الحكومة محمد المومني في تصريح صحفي، إن حكومة بلاده تحمل الحكومة الاسرائيلية باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال مسؤولية المساس بالمسجد الأقصى المبارك بما يمثله ذلك من انتهاك لحرمة المكان وايذاء لمشاعر المسلمين.

وأضاف، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تشجيع مئات المستوطنين على اقتحام ساحات المسجد ومسؤولية وعدم وقف الدعوات التحريضية الصادرة من وزراء ونواب بالكنيست على اقتحام الحرم القدسي الشريف.

وأكد موقف بلاده في الحفاظ على المسجد الأقصى المبارك ورفض أي محاولة لتغيير الوضع التاريخي القائم، مشيرا إلى أن المسجد مكان عبادة خالص للمسلمين وحدهم ولا يقبل أي تفسير غير ذلك.

وقال أن الأردن يوظف كل خياراته القانونية والدبلوماسية بهدف الحفاظ على حماية المقدسات وموظفي اوقاف القدس والمصلين في المسجد مشيرا بهذا الشأن الى الوصاية التاريخية والرعاية الهاشمية للمقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس (الشرقية)، بموجب القانون الدولي، الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

وفي مارس/ آذار 2013، وقّع العاهل الأردني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في فلسطين المحتلة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.