قرار إسرائيلي بتسليم جثمان شهيد فلسطيني اليوم

بعد احتجازه لعدة أيام

الشهيد الفتى ردايدة

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، عن قرارها تسليم جثمان الشهيد الفلسطيني رائد أحمد ردايدة (15 عاما)، اليوم الجمعة، بعد احتجازه لأيام منذ استشهاده.

وأكدت عائلة الشهيد ردايدة من بلدة العبيدية شمال شرق بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، تبلّغها من قبل جهاز الارتباط المدني الفلسطيني، بالقرار الإسرائيلي تسليم جثمان نجلها على حاجز "مزموريا" العسكري شرق بيت لحم، عند الساعة الثالثة والنصف بالتوقيت المحلي (الواحدة والنصف ظهرا بتوقيت غرينتش).

واستشهد الفتى ردايدة يوم الاثنين الماضي، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه على حاجز "الكونتينر" العسكري الإسرائيلي شرق بيت لحم، بزعم محاولته طعن جنود إسرائيليين.

من جانبه، قال موقع "0404" الإخباري العبري إن قرار الجيش تسليم جثمان ردايدة "مخالف لقرارات الحكومة الإسرائيلية الرافضة لتسليم جثامين الفلسطينيين إلى عائلاتهم".

وكانت الأراضي الفلسطينية المحتلة شهدت يوم الاثنين الماضي، إضراباً شاملاً ومواجهات واسعة مع قوات الاحتلال إسناداً للأسرى المضربين عن الطعام، أُصيب خلالها عشرات الفلسطينيين بالرصاص الإسرائيلي.


ــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.