واشنطن تجري أولى تجاربها لاعتراض الصواريخ الباليستية

تجري الولايات المتحدة، الأسبوع القادم، أولى تجاربها لأنظمتها الدفاعية الخاصة باعتراض الصواريخ الباليستية.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية، اليوم السبت، عن مسؤولين أمريكيين (لم تسمهم)، أن التجارب، ستنطلق الثلاثاء المقبل، وستكون الأولى من نوعها لاعتراض صواريخ باليستية.

وبحسب تلك المصادر، فتملك الولايات المتحدة أنظمة اعتراض على صواريخ متوسطة، لكنها لم تجري تجارب لاعتراض صواريخ باليستية.

وتأتي هذه التجارب في ظل التهديدات التي أطلقتها كوريا الشمالية في الفترة الأخيرة من خلال إجراء تجارب على مثل هذا النوع من الصواريخ.

وتعهد الرئيس دونالد ترمب أمس الجمعة بحل مشكلة كوريا الشمالية، مع افتتاح قمة دول مجموعة السبع.

وسبق لكوريا الشمالية أن هددت باستهداف مناطق أبعد بكثير مثل الساحل الغربي للولايات المتحدة، ما دفع بترمب إلى وصف الزعيم الكوري الشمالي الشاب كيم جونغ-أون بأنه "مجنون يمتلك أسلحة نووية".

غير أن المسؤولين الأمريكيين، أكدوا أن التجارب على اعتراض الصواريخ الباليستية تمت جدولتها في وقت سابق، وليست كرد على التجارب الكورية الشمالية.

أوسمة الخبر ترمب كوريا الشمالية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.