تدريب عسكري إسرائيلي واسع يحاكي إعادة احتلال قطاع عزة

وضع حجر الأساس لقرية تدريبية في الجولان المحتل تُحاكي سيناريو اندلاع مواجهة عسكرية مستقبلية مع "حزب الله"

تدريبات لاحتلال عزة صورة نشرها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي

كشفت القناة العاشرة في التلفزيون العبري، النقاب عن تدريبات واسعة قامت بها قوات الجيش الإسرائيلي هذا الأسبوع، لمحاكاة سيناريو احتلال قطاع غزة.

وقالت القناة العبرية عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الثلاثاء، إن التدريب العسكري الكبير أُجري في مدينة عسقلان (جنوبي فلسطين المحتلة عام 1948) القريبة من قطاع غزة، وشارك فيه "قوات المظليين" والمدرعات والمدفعية ووحدة الهندسة وطائرات الاستطلاع "راكبة السحاب" ووحدة "عوكتس".

ونقلت القناة عن مصدر في الجيش، قوله "التدريب جاء للحفاظ على الجهوزية القتالية للقوات الإسرائيلية في القطاع الجنوبي مع غزة".

من جانبه، أضاف رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، بالقول "يجب أن يكون الجيش مستعد لمفاجأة العدو"، مشدّدا على ضرورة "استخدام أقصى لإطلاق النار في أدنى فترة زمنية لتحقيق هدف الحرب وتعظيم الإنجاز".

وشنّت إسرائيل خلال السنوات الماضية، ثلاثة حروب على قطاع غزة؛ الأولى عام 2008، والثانية نهاية 2012، والثالثة في 2014، ما أسفر عن وقوع آلاف الشهداء والجرحى في صفوف الفلسطينيين، وتدمير آلاف المنازل.

وفي سياق متصل، أعلنت قوات الاحتلال عن "وضع حجر الأساس"؛ أمس الإثنين، لبناء منشأة للتدريب تُحاكي "مدينة لبنانية"، استعدادًا لأي مواجهة عسكرية مستقبلية مع "حزب الله".

وبيّن الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه "في إطار برنامج "أفيف" متعدد السنوات، يمر ذراع اليابسة بتغيير هام في جهاز التدريبات، لافتًا إلى أنها منشأة تدريبات حديثة وأطلق عليها اسم "سنير" والتي أقيمت في هضبة الجولان السوري المحتل.

وأوضح أن المنشأة "تحاكي قرية لبنانية كبيرة، تتواجد بها قيادات ورادارات رقابة تابعة لحزب الله، وبيوت سكن، ومساجد، ومبانٍ عامّة يتم إطلاق الصواريخ منها".

وأضاف "هدف منشأة التدريبات هو تمكين المحاربين من التجهّز على أفضل وجه للمعركة ضد حزب الله، وما يميزها هو أنها تمكن من دخول السيارات من عدة اتجاهات وحتى إطلاق النار خلال التدريبات، وهو غير الممكن في منشآت التدريب الأخرى".

وأشارت مصادر عسكرية إسرائيلية إلى أن التكلفة الشاملة لبرنامج التدريبات متعدد السنوات الذي وضعه الجيش الإسرائيلي يبلغ نحو 1,3 مليار شيكل (400 مليون دولار أمريكي).

وعمل قسم التخطيط الاستراتيجي في الجيش طوال سبعة أشهر على إنشاء معسكرات تدريبية جديدة ووضع خطة لتحديث أخرى قائمة.

ولفت إلى أنه سيتم تحديث منشآت تدريبية في غور الأردن (شرق القدس المحتلة) و"تسئيليم" (منطقة تدريب تتبع جيش الاحتلال بالقرب من النقب جنوبي فلسطين المحتلة).

وخلال العامين الماضيين بنى جيش الاحتلال أكثر من 40 منشأة تدريبية صغيرة تحاكي القتال في بيئة مأهولة وأحياء سكنية، إضافة للقتال في أنفاق تحت الأرض، بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف 2014.


ــــــــــ

من سليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.