مصدر دبلوماسي: السودان أعربت عن قلقها للسيسي من الأسلحة المصرية بدارفور

خلال رسالة نقلها وزير خارجية السودان لعبد الفتاح السيسي في لقاء اليوم بالقاهرة

أفادت مصادر دبلوماسية مصرية وسودانية، بأن الخرطوم "أبدت قلقها"، اليوم السبت، للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، من ظهور أسلحة مصرية بأيدي متمردي دارفور.

وبيّنت المصادر لـ "قدس برس"، أن اللقاء الذي عقده السيسي اليوم، مع وزير الخارجية السوداني إبراهيم الغندور، قد سلّم خلاله الأخير رسالة من الرئيس السوداني عمر البشير للقاهرة، تطرقت لموضوع أسلحة دارفور.

وأوضحت أن رسالة البشير للسيسي تطرقت إلى اتهام السودان لمصر بدعم حركات التمرد في دارفور ومستجدات الأوضاع المتوترة بين القاهرة والخرطوم بسبب أزمة حلايب وتأشيرات دخول البلدين وحظر السودان دخول المنتجات الزراعية والحيوانية المصرية.

وقالت المصادر السودانية، إن السيسي جدد تأكيده عدم تدخل مصر في شؤون السودان أو دعمها للمتمردين في دارفور بالسلاح، ودعا لتشكيل لجان عسكرية مصرية سودانية لبحث هذه الإشكاليات، وحماية الحدود المشتركة من الإرهابيين.

وكان وزير خارجية السودان، قد أكد في مؤتمر صحفي عقب لقاء السيسي، أن رسالة البشير "تأتي لتقوية العلاقات المصرية السودانية، وحملت له بعض الانشغالات السودانية، والرئيس السيسي كان صريحًا وشفافًا كالعادة".

ولفت النظر إلى أن الخرطوم "لم تتراجع عن اتهام الجيش المصري بدعم متمردي دارفور بالسلاح"، مضيفًا: "وضعنا معلومات يجب أن تدرسها الأجهزة الأمنية والاتهامات كانت مستندة لمعلومات وليس جزافًا".

وكشف غندور النقاب عن توجيهات لعبد الفتاح السيسي لعقد لقاءات ثنائية "يمكن أن تحل تلك الإشكاليات، وسوف تستمر المشروعات المشتركة بين الجانبين".

وأردف: "الرئيس السيسي دعا بأن نستمر في اللقاءات الثنائية كل شهر، سواء في القاهرة أو الخرطوم، ووجه بتفعيل كافة اللقاءات على المستوى العسكري والأمني وكل ما يتعلق بقضايا البلدين".

وذكر أنه تم نقاش تفاصيل العلاقات الأخرى بين مصر والسودان؛ سواء كانت سياسية أو اقتصادية وكل مجالات التنسيق على المستوى الثنائي والإقليمي والدولي.

وأشار وزير الخارجية السوداني إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير التقيا 18 مرة على مدار الفترة الماضية، "وهو لم يحدث بين أي رئيسين في العالم، ما يؤكد على قوة العلاقات بين البلدين وعلينا أن ندعم كل هذا الجهد".

وتأتي زيارة الوزير السوداني للقاهرة، بعد تفاقم حالة التوتر بين الخرطوم والقاهرة خلال الأسابيع الأخيرة، بإعلان السودان على لسان رئيسها عمر البشير تورط مصر في صراع دارفور، عبر دعمها للحركات المسلحة في أعقاب ضبط مدرعات مصرية خلال المعارك التي شهدتها ولايتين في دارفور غربي البلاد، الأسبوع الماضي، بين القوات الحكومية والمسلحين الذين تقاتلهم الحكومة منذ العام 2003.

ونفت مصر على لسان رئيسها عبد الفتاح السيسي الأربعاء الماضي، أن تكون قدمت أي دعم للمتمردين السودانيين، وأكد وزير خارجية القاهرة، في المؤتمر الصحفي اليوم أن "العلاقة ستظل راسخةٌ وقوية بين البلدين وقادرة على التصدي لكل من يحاول النيل منها".

وأوضح شكري خلال المؤتمر الصحفي أن "اللقاء كان به مكاشفة كاملة وحوار صريح وقادر على أن يزيل أي نوع من اللبس وسوء الفهم بين الجانبين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.