الشرطة البريطانية: التحقيقات مستمرة بخطى سريعة لتحديد هوية منفذي هجوم لندن

أسفرت عن مقتل 10 أشخاص من بينهم المنفذون الثلاث وإصابة 48 شخصًا

قالت الشرطة البريطانية، اليوم الأحد، إن التحقيقات في هجومي لندن، اللذين وقعا مساء أمس، تسير بخطى سريعة، في الوقت الذي أعلنت فيه أن عدد القتلى ارتفع إلى 10 من بينهم المنفذون الثلاث، بالإضافة إلى إصابة 48 شخصا بينهم حالات حرجة.

وأضاف مساعد مفوض شرطة العاصمة، مارك رولي، في بيان صحفي، إن "ضباط من قيادة مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة، والشبكة الوطنية لمكافحة الإرهاب يعملون بلا هوادة مع شركاء استخبارات المملكة المتحدة لجمع تفاصيل ما حدث بالضبط".

وتابع "لقد حققنا بالفعل تقدمًا كبيرًا في تحديد هوية المهاجمين الثلاثة، لكن بالطبع، لا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله"، نافيا وجود مشتبهين آخرين في موقع الحادث وقت تنفيذ الهجوم.

وأشار إلى أن هناك عمليات بحث جارية في شرقي لندن، وتم اعتقال 12 شخصًا. .

وحول تفاصيل الهجومين، كشف المفوض رولي أن الشاحنة المستخدمة أثناء الهجوم  تم استئجارها مؤخرا من قبل أحد المهاجمين.

وأضاف أن ضباطًا مسلحين واجهوا المهاجمين حيث أفرغ 8 من أفراد الشرطة المسلحين أسلحتهم، حيث وجد في المنطقة 50 طلقة، وأسفرت عملية التصدي عن مقتل المهاجمون الثلاثة بالرصاص.

ولفت أن "الوضع الذي واجهه هؤلاء الضباط كان حرجًا -مسألة حياة أو موت- 3 رجال مسلحين يرتدون ما يبدو أنها أحزمة انتحارية، قد هاجموا وقتلوا أفراد من الجمهور، وكان لا بد من وقفهم فورًا".

وأتبع: "في الواقع أنا لست مندهشًا أن عناصر الشرطة أطلقو عددا غير مسبوق من الرصاصات ليكونوا على ثقة تامة أنهم قد حيدوا تلك التهديدات. أشعر بالتواضع أمام شجاعة ضابط يسرع نحو انتحاري محتمل مفكرًا فقط في حماية الآخرين".

وبين أنه "بينما واجه الضباط الإرهابيين -وأطلقوا النار- تعرّض أفراد من الجمهور (لم يحدد عددهم) أيضا لإصابة طلقات نارية. على الرغم من أننا لا نعتقد الإصابات ذات طابع خطير، هم في المشفى يتلقون العناية الطبية، وسوف نطلعكم على المستجدات بشأن ذلك".

وذكر أن "سبعة أشخاص قتلوا، بالإضافة إلى المهاجمين الثلاثة، والعمل جار لإبلاغ أقرباء الضحايا، وهذا قد يستغرق بعض الوقت، لأننا نعتقد أن بعض هؤلاء الضحايا (لم يحدد عددهم) من الخارج".

وأفاد أنه "لا يزال 36 شخصًا في المشفى يعانون من مجموعة من الإصابات، وبعضها خطير للغاية، ولا يزال 21 شخصا في حالة حرجة".

ونوه إلى أن "الكردونات (حواجز الشرطة) ستبقى في وحول جسر لندن ومنطقة بورو ماركت في مكانها، ونحث الجمهور على تجنب المنطقة حيث أن تحقيقاتنا مستمرة، وهذا سيكون له تأثير على ترتيبات

وأشار إلى أنه "يمكن للجمهور أن يتوقعوا رؤية المزيد من رجال الشرطة -سواء كانوا مسلحين أو غير مسلحين- في جميع أنحاء العاصمة، ويجري حاليا مراجعة خططنا الأمنية والشرطية للأحداث،

وشهدت لندن، أمس، هجومين متزامنين حيث قامت حافلة بعملية دهس استهدفت مارة في منطقة جسر لندن، وتوجّهت بعد ذلك نحو منطقة بروغ ماركت، ونزل منها 3 مهاجمين قاموا بطعن المارة.

وأسفر الهجومان عن سقوط 10 قتلى، بينهم المنفذون قتلتهم قوات الأمن، وإصابة 48 شخصًا، بحسب شرطة لندن.

أوسمة الخبر بريطانيا لندن تفجيرات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.