مشروع قانون إسرائيلي لخصم رواتب الأسرى من أموال الضرائب الفلسطينية

يدعي بأن قيام رام الله بدفع رواتب للأسرى من الأموال المحولة لها يشكل خرقًا لاتفاق أوسلو

قالت القناة السابعة العبرية، إن اللجنة الإسرائيلية الوزارية لشؤون التشريع ستناقش الأحد المقبل مشروع قانون، يزعم أن قيام السلطة الفلسطينية بدفع رواتب للأسرى من الأموال المحولة لها يشكل خرقًا لاتفاق أوسلو.

وأفادت القناة العبرية، بأن عددًا من نواب الـ "كنيست" الإسرائيلي (برلمان الاحتلال)، قدموا مشروع قانون يسعى لخصم المبلغ الذي تدفعه السلطة كرواتب للأسرى ولعائلات الشهداء الفلسطينيين من المستحقات الضريبية التي تدفعها تل أبيب لرام الله.

وحسب مشروع القانون يبلغ حجم المدفوعات للأسرى ولعائلات الشهداء الفلسطينيين، أكثر من مليار شيكل سنويًا (ما يُعادل الـ 280 مليون دولار أمريكي).

وادعى مشروع القانون، أن الأسرى يحصلون على رواتب أعلى من متوسط الأجر لموظفي السلطة الفلسطينية.

وجاء في مشروع القانون أن أسيرًا فلسطينيًا شارك في قتل 66 مستوطنًا إسرائيليًا ومحكوم بالسجن مدى الحياة، تلقى منذ عام 2002 وحتى اليوم بشكل تراكمي مبلغ 700 ألف دولار أمريكي.

وكانت تقارير إعلامية عبرية قد أعلنت مؤخرًا، عن جملة من المطالب الإسرائيلية والأميركية للسلطة الفلسطينية بهدف العودة إلى مفاوضات التسوية؛ من بينها قطع رواتب الأسرى.

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (رسمية)، إقدام وزارة المالية التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله على قطع رواتب عشرات المحررين من معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح الناطق باسم الهيئة، حسن عبد ربه، في حديث سابق لـ "قدس برس"، أن توقيف أو قطع رواتب قرابة 270 أسير فلسطيني محرر، هو إجراء مرتبط بوزارة المالية والحكومة، "ولا علاقة لهيئة الأسرى بالموضوع"، وفق قوله.

وأشار الى أن المعلومات المتوفرة تشير إلى وقف صرف رواتب 277 أسيرًا محررًا، دون إبداء الأسباب، موضحًا أن الهيئة تلقّت العديد من الشكاوى حول الأمر وفوجئت به، دون معرفة خلفية هذا الإجراء.

ورفض الناطق باسم الحكومة الفلسطينية برام الله، طارق رشماوي، في حديث لـ "قدس برس"، التعقيب على موضوع قطع رواتب الأسرى المحررين، وهو الأمر الذي طالبت به السلطات الإسرائيلية مرارًا خلال الآونة الأخيرة على لسان مسؤوليها.

وأحال رشماوي الملف كاملًا لوزارة المالية التي حاولت "قدس برس" الاتصال بها مرارًا، دون رد منها.

ـــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.