الفرحان: حصار قطر والهجوم على المقاومة هدفه تصفية القضية الفلسطينية

أكد القيادي الإسلامي الأردني اسحق الفرحان، أن هدف الحصار المتزايد على دولة قطر، والهجوم على حركات المقاومة الفلسطينية ونعتها بـ "الإرهاب"، هو جزء من محاولات لتصفية القضية الفلسطينية".

ورأى الفرحان في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الأربعاء، أن قرارات بعض الدول الخليجية ثم العربية قطع أو تخفيض علاقاتها مع دولة قطر، هو سير في الطريق غير المستقيم.

وقال: "الإنسان يأسف لما يرى هذه النزاعات العربية ـ العربية، وهذا الشقاق الذي يأتي فجأة وكأنها مصباح يطفئه العدو الأمريكي والصهيوني، وهو وضع لم يمر على العرب مثله منذ مئات السنين".

وأشار الفرحان إلى أن استعداء بعض السياسيين العرب لحركة المقاومة الإسلامية حماس يلخص جوهر كل هذه الخلافات، وهو تصفية تحييد المقاومة لتصفية القضية الفلسطينية".

وقال: "حركة المقاومة الإسلامية حماس وكل حركات المقاومة هم شرفاء تعتز بهم الأمة ولا يضيرهم ما يمكر بهم الأعداء".

وأضاف: "هم يريدون لقطر أن لا ترعى أي مقاومة وفي مقدمتها حماس، وهذا توجه ليس له أي رصيد شعبي في كل الدول العربية والإسلامية والحرة".

وأشار الفرحان إلى أن المنطقة العربية والإسلامية تتعرض لمؤامرات كبرى، قال بأن المستفيد الأول والأخير منها هو الأمريكيون والإسرائيليون، على حد تعبيره.

وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، قد صرّح بأن على قطر التوقف عن دعم تنظيمات؛ مثل "الإخوان المسلمين" وحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وقال في تصريحاته التي صدرت خلال تواجده في العاصمة الفرنسية (باريس)، أمس الثلاثاء: "لقد طفح الكيل، وعلى قطر وقف دعم جماعات مثل حماس والإخوان".

وبيّن أن الهدف من قطع عدة دول خليجية وعربية لعلاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة "ليس الأضرار بقطر، ولكن عليها أن تختار"، حسب تصريحاته.

وأجرى الجبير خلال زيارته الحالية لباريس محادثات مع نظيره الفرنسي، جان إف لودريان، على خلفية قطع بعض الدول الخليجية علاقاتها مع دولة قطر.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، فجر أمس الأول (الإثنين)، عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق المجالات الجوية والمنافذ البرية والبحرية مع الدوحة، على خلفية اتهامها بـ "دعم الإرهاب".

من جانبها، نفت قطر الاتهامات الموجهة إليها وقالت إنها تواجه حملة "افتراءات وأكاذيب، وصلت حد الفبركة الكاملة"، وذلك بهدف "فرض الوصاية عليها".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.