غزة.. الآلاف يشاركون في تشييع جثمان أحد قادة "القسام" في رفح

شارك الآلاف من الفلسطينيين، ظهر اليوم الخميس، في تشييع جثمان الشهيد إبراهيم أبو نجا، أحد ابرز قادة كتائب "عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة المقامة الإسلامية "حماس،  في رفح جنوب قطاع غزة، والذي استشهد أمس في انفجار عرضي في أحد مواقع المقاومة.

وانطلق الموكب الجنائزي للشهيد أبو نجا (51 عاما) بعد الصلاة على جثمانه في مسجد "العودة" وسط مدينة رفح وذلك بمشاركة عدد من قادة حركة "حماس" والفصائل الفلسطينية .

وحمل عدد من أعضاء "كتائب القسام" نعش الشهيد أبو نجا في جنازة عسكرية كبيرة شارك فيها كافة الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية حيث جابت شوارع مدينة رفع قبل أن توارى الثرى في مقبرة المدينة.

وردد المشاركون في الجنازة الهتافات التي أكدت على وقوفهم خلف المقاومة واحتضانها حتى تحرير الأرض الفلسطينية.

واعتبر خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" في تصريحات له خلال تقدمه موكب التشييع على مواصلة حركته مقاومة الاحتلال دون الالتفات إلى أي أمور أخرى.

وقال الحية:"سنبقى نلاحق نقاتل ونقاوم الاحتلال حتى لو ضحينا بدمائنا وقادتنا".

وأضاف" "القدس هي قضيتنا وهي الأغلى وسلاحنا موجه للاحتلال ولن ينحرف".

تابع : "حريصون على ألا نصطف مع أحد ضد أحد ونشدد حرصنا على وحدة الأمة".

وكان أبو نجا قد استشهد في ساعة متأخرة من الليلة الماضية متأثرا بجراح أصيب بها إثر انفجار عرضي وقع في أحد مواقع الكتائب في رفح.

ونعت "كتائب القسام" في بيان عسكري لها الشهيد أبو نجا، بوصفه أحد أبرز قادة سلاح الهندسة فيها، مشيرة إلى أنه استشهد إثر انفجار عرضي.

وأكدت أن مقاوميها لا يعرفون الراحة ولا القعود ويواصلون الإعداد والتصنيع والتدريب وحفر الأنفاق لمواجهة الاحتلال، مشيدة بمناقب الشهيد.

واعتبرت أن دماء الشهداء ستبقى نبراساً في طريق التحرير ودحر الاحتلال عن الأرض الفلسطينية.

وقالت مصادر محلية في رفح لـ "قدس برس" أن الشهيد "أبو نجا"، نجا خلال الحرب الأخير على غزة صيف 2014 من ثلاث محاولات اغتيال من قبل طائرات الاحتلال، وهو ما أكدته مصادر إسرائيلية التي تتهمه بأنه يعمل على تصنيع العبوات الناسفة.

وباستشهاد أبو نجا يرتفع أعداد الشهداء الذين ارتقوا منذ اندلاع انتفاضة القدس في الأول من شهر تشرين أول/أكتوبر عام 2015، إلى 318 شهيداً بينهم 37 شهيدا فلسطينيًا قتلوا بنيران قوات الاحتلال خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، من بينهم 3 شهداء من قطاع غزة بينهم صياديان قتلوا في عرض البحر خلال مزاولتهما مهنة الصيد.

ومن الجدير بالذكر أن "أبو نجا" هو الشهيد السادس الذي يقضي هذا العام خلال عمليات الإعداد والتجهيز لأذرع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في حين أن العام الماضي سجل ارتقاء 26 مقاومًا خلال عمليات "التجهيز والتدريب" وحفر أنفاق المقاومة.

______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.