"شاباك" يدّعي اعتقال خلية فلسطينية عسكرية بالداخل المحتل

قال إنها خططت لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية ردًا على اغتيال مازن فقهاء

قال موقع "0404" العبري، إن جهاز المخابرات الإسرائيلية العام "شاباك"، أعلن اليوم الخميس، عن اعتقال خلية عسكرية، من منطقة جلجوليا (وسط فلسطين المحتلة 48)، خططت لتنفيذ عمليات انتقامًا لاغتيال الشهيد مازن فقهاء.

وأفاد الموقع العبري المُقرب من جيش الاحتلال، بأن القوات الإسرائيلية وبالتعاون مع الـ "شاباك" تمكنت من اعتقال أربعة فلسطينيين خلال الأسابيع الأخيرة، خططوا لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

وأضاف أن الفلسطينيين من منطقة جلجوليا، اعتقل ثلاثة منهم بتهمة تجارة السلاح، قبل أن تسفر التحقيقات عن اعتقال سبعة آخرين من المنطقة لذات التهمة.

وذكر "0404"، أن المعتقليْن هما محمد داود (21 عامًا)؛ وهو من سكان قلقيلية، ويُقيم في جلجوليا، والشقيقيْن آدم فقي (25 عامًا)، وفراس (27 عامًا)، بالإضافة للشاب ياسين معياري.

وزعمت مخابرات الاحتلال، أن الشاب آدم فقي، زار في عام 2014 قطاع غزة، لحضور حفل زفاف عائلي، والتقى هناك بأخيه غير الشقيق محمد فقي، والذي بدوره أوصله لناشطين في الجناح العسكري لحركة "حماس"، وتلقى على أيديهم تدريبات على كيفية استخدام السلاح وإطلاق النار.

وبحسب التحقيقات، فإن الشاب فقي تلقى في شهر نيسان/ أبريل الماضي، تعليمات من أخيه في قطاع غزة بضرورة تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية ردًا على اغتيال القيادي في الجناح العسكري لحركة "حماس"، مازن فقهاء، على أيدي عملاء تابعين للاحتلال.

وتضمنت التعليمات ضرورة شراء سلاح، وتجنيد آخرين للمشاركة في العمليات، حيث تم على إثر ذلك التواصل مع المعتقل ياسين معياري، لشراء مسدسيْن وكواتم صوت، فيما قدم فراس فقي المساعدة لشقيقه آدم وتعريفه على آلية التواصل عبر الجهاز الخلوي.

وبيّن الموقع، أن المحكمة المركزية في تل أبيب قدمت اليوم، لوائح اتهام بحق المعتقلين، وتم توقيفهم حتى استكمال الإجراءات القانونية بحقهم.

ـــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.