"علماء فلسطين" تطالب العرب والمسلمين نبذ خلافاتهم والتوحد ضد المحتل

خلال وقفة تضامنية في غزة مع يوسف الشيخ القرضاوي

دعت رابطة علماء فلسطين الدول العربية والإسلامية إلى وحدة الصف ونبذ الفرقة والاتفاق على معاداة الاحتلال الإسرائيلي، معربة عن أملها أن تعيش كافة البلدان في أمن وآمان واستقرار.

جاء ذلك خلال وقفة تضامنية في غزة مع رئيس اتحاد علماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي الذي تم إدراجه على (لائحة الإرهاب) لعدة دول عربية، بمشاركة نخبة من علماء رابطة علماء فلسطين والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع فلسطين.

وأكد رئيس الرابطة في غزة ورئيس فرع فلسطين في الاتحاد العام لعلماء فلسطين، مروان أبو راس خلال الوقفة، أن العدو الحقيقي للأمة هو "الاحتلال الذي احتل الأرض الفلسطينية ودنس مقدساتها، وينتهكون حرمة المسجد الأقصى في كل وقت وحين، ويحاصر قطاع غزة متسائلا: فهل طاشت سهام المسلمين وضلت طريقها عنهم إلى أبناء الإسلام والأرحام؟".

وقال أبو راس في بيان العلماء: " لقد تلقينا نحن علماء فلسطين ببالغ الاستغراب والاستهجان نبأ هالنا كثيراً، وهو نبأ الإساءة البالغة التي مسّت بشيخ العلماء، وأستاذ الجيل ورأس العلم وزعيمه، الشيخ د. يوسف القرضاوي".

وأضاف: "أن الشيخ القرضاوي كان يرفض دائماً التشدد والعنف والإرهاب وتكفير المسلمين، ومن خلال كتبه المنتشرة والمعروفة وخطبه الشائعة والمشهورة، ولقاءاته عبر الفضائيات العديدة، ومنهجه المعلن المعروف بالوسطية، فإن القارئ والسامع والمشاهد يدرك ومن الوهلة الأولى أن الشيخ القرضاوي لا يعرف غير الاعتدال، ولا يُنَظِّر لغير الوسطية، ولا يكره شيئاً بعد الكفر أكثر من التشدد والإرهاب، فهو من أشد المحاربين لكل من يفسدون في الدين وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ".

وأشار إلى أن الحكومات الخليجية قد استعانت بالشيخ القرضاوي لتصحيح المفاهيم، وتوضيح القواعد والقضايا التي ألبست على البعض.

وتابع:"الشيخ القرضاوي مشهود له بالثبات على الحق ونصرة المظلومين، وتأييد الثابتين من أهل فلسطين، وتأسيس العشرات من المؤسسات الدعوية والعلمية والاقتصادية الإسلامية، والتي توجت بتأسيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يحتضن آلاف العلماء من مختلف المذاهب والأطياف يستحق وسام شرف وعز، لا أن ينعت بما هو له منافح ومحارب".

واختتم قائلاً " لقد هالنا أيضا موقف بعض العلماء الذي جانب الحق والصواب أن يقفوا من الشيخ موقفاً أشمت بنا جميعاً أعداء الدين والعلم والحق، وجعلهم ينتشون فرحاً وسروراً(..)".

وكانت كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين قد أصدرت لائحة تضم 40 شخصية و21 كيانا اتهمتهم بالإرهاب وعلى رأسهم القرضاوي وعدد من علماء المسلمين والدعاة.

-----

من عبد الغني الشامي

تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.