"فلسطينيي الخارج" يرفض وصف المقاومة الفلسطينية بـ "الإرهاب"

أعربت الأمانة العامة "للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج"، رفضها الشديد لما صدر في الأيام الماضية من تصريحات وردت في عدد من الصحف ووسائل الإعلام العربية والتي قالت بأنها "تتضمن إساءة بالغة إلى مقاومة الشعب الفلسطيني والنيل منها ونعتها بالإرهاب، بل وتلفيق الاتهامات التعسفية لها".

وحذرت الأمانة العامة للمؤتمر، في بيان لها، تعليقا على تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ضد حركة المقاومة الاسلامية "حماس"، من خطورة هذه التصريحات والتعليقات والمضامين التي اعتبرتها مرفوضة، وقالت "انها تنتقص من حق الشعب الفلسطيني في المقاومة حتى استعادة حقوقه المشروعة"، مؤكدة بشكل واضح رفضها لوصف المقاومة بالارهاب.

وأشاد بيان الأمانة العامة لفلسطينيي الخارج بوعي شعوب الأمة التي وقفت مستنكرة لتلك التصريحات "المسيئة والمضامين المضللة".

وأكد أنّ فلسطين ستبقى هي البوصلة لكل جماهير الأمة ودعا الأطراف العربية كافة إلى تحييد فلسطين ومقاومتها عن الصراعات الدائرة في المنطقة.

وطالب ببقاء فلسطين في ضمير أمّتها عامل وحدة وتجميع لابناء الأمة.

وقال عضو الأمانة العامة للمؤتمر زاهر بيراوي، في حديث مع "قدس برس": "انه يأمل ان يسود خطاب العقل بين العرب وان يتم وأد الفتنة في مهدها قبل تصاعد وتيرة الأزمة الى مستويات خطيرة".

وأعرب بيراوي عن أمله ان تتوقف التصريحات الصادرة عن بعض القيادات السعودية والإماراتية، والتي قال بأنها "تخلط الأوراق والمفاهيم"، وطالب تلك القيادات وعقلاء الدولتين ان تتراجع عن هذا التصنيف الظالم للمقاومة، مؤكدا بأن "المستفيد الوحيد من الأزمة الحالية بين الاشقاء هي دولة الاحتلال التي بدأت تصطاد في المياه العكرة وتجرأ قادتها مؤخرًا على التصريح بأن بلاد الحرمين الشريفين وعدد من الدول العربية أصبحت حليفة لدولة الاحتلال ضد المقاومة الفلسطينية".

واشاد بيراوي بـ "دور دولة الكويت وقيادتها التي هبت لإطفاء نار الفتنة، وتمنى لمساعيها النجاح في تقريب وجهات النظر ومنع تصعيد الموقف".

وقال بيراوي: "ان الكويت وهي تقوم بهذا الدور تعي تماما انها لا تدافع فقط عن قطر وحقها بهامش الموقف والقرار السياسي الخاص بها، بل هي تدافع أيضا عن نفسها وعن كل الدول الخليجية التي تحترم نفسها واستقلالها، وتحترم إرادة شعوبها. وخاصة اذا كان ذلك الهامش والموقف السياسي لا يمس الأمن الخليجي بل يتوافق مع المصالح والمبادىء العربية المشتركة"، على حد تعبيره.

وكانت وسائل إعلام عربية ودولية نقلت عن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أثناء زيارته العاصمة الفرنسية باريس الأسبوع الماضي، قال فيها: "لقد طفح الكيل، وعلى قطر أن توقف دعمها لجماعات مثل حماس والإخوان المسلمين"، مضيفا: "لا نهدف إلى الإضرار بقطر ولكن عليها أن تختار طريقها".

وجاءت تصريحات الجبير بعد أن أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران (يونيو) 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

جدير بالذكر ان "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" تأسس في شهر آذار (مارس) الماضي، حيث اجتمع آلاف من فلسطينيي الخارج المقيمين في الشتات في مدينة إسطنبول التركية وتم انتخاب أمانة عامة للمؤتمر كلفت من المؤتمرين بالعمل بكل الأساليب الممكنة من اجل إشراك فلسطينيي الخارج في القرار السياسي الفلسطيني وتعزيز دورهم في المشروع الوطني الفلسطيني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.