حماس: لم يُسجل علينا تاريخيًا التدخل بشؤون أي دولة ونحن حركة تحرر وطني

تعقيبًا على تصريحات للواء ماجد فرج حول تدخلات الحركة في الأزمة الخليجية

جددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تأكيدها عدم التدخل في شؤون أي دولة عربية، معتبرة أن الزج بها في آتون الصراعات العربية محاولة يائسة للتأثير على علاقاتها الخارجية.

وقال المُتحدث باسم حماس، عبد اللطيف القانوع، إن الحديث عن دور للحركة في الأزمة الخليجية يهدف للتأثير على علاقاتها (حماس) الخارجية، والتي تربطها علاقات جيدة مع معظم الدول.

وشدد القانوع في حديث لـ "قدس برس" اليوم الثلاثاء، على أن علاقات حركة حماس مع الدول العربية والإسلامية "على مسافة واحدة، ونحترم ونقدر كل من يدعم صمود شعبنا ويعزز عدالة قضيته".

وأكد أن "حركة حماس، هي حركة تحرر وطني وليس لها علاقة بالمشاكل العربية الداخلية، ولم يُسجل عليها تاريخيًا أنها تدخلت في شؤون أي دولة".

واعتبر أن تصريحات مدير المخابرات العامة الفلسطينية، ماجد فرج، "محاولة منه للتغطية على دوره المشبوه في تشويه المقاومة ويتماشى مع الحملة الإعلامية والتحريض ضد الحركة".

ونقلت وسائل إعلام محلية عن فرج قوله إن "تدخل حماس في الأزمة العربية يجرُ الفلسطينيين إلى مكان خطير".

ونُسب لمدير المخابرات الفلسطينية تصريحات أفاد فيها بأن "حماس تجرنا بتدخلاتها تلك إلى مكان لا يحمد عقباه (...)، وأن الفلسطينيين بالخليج وبالدول العربية ليس بحاجة لذبح، نحن مع العرب لأنهم هم عنوان للمنطقة العربية".

وجاءت تصريحات اللواء ماجد فرج خلال إفطار جماعي أمس الإثنين في مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، وبحضور عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، محمود العالول وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير غسان الشكعة، ومحافظ نابلس أكرم رجوب، وعضو ثوري "فتح" اللواء طلال دويكات وعدد من قادة الأجهزة الأمنية بالمدينة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.