الدفاع الروسية: ربما قتلنا البغدادي ونسعى للتأكد

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، إن غارة جوية نفذتها مقاتلاتها في مدينة الرقة السورية (شمال وسط)، نهاية أيار/ مايو الماضي، ربما أدت إلى مقتل زعيم "تنظيم الدولة" أبو بكر البغدادي.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن الغارة المذكورة تم توجيهها ليلة 28 أيار/ مايو الماضي لمركز قيادة تابع للتنظيم؛ والذي كان مقرّا لاجتماع قيادي عُقد آنذاك. 

وأضافت "حسب معلومات نتأكد من صحتها عبر مختلف القنوات، كان إبراهيم أبو بكر البغدادي أيضا حاضرا في الاجتماع، وتم القضاء عليه جراء الغارة".

وجاء في بيان وزارة الدفاع أن الغارة نفذتها طائرات من طرازي "سو-35" و"سو-34" في الضواحي الجنوبية للرقة، وتم إبلاغ الجانب الأمريكي مسبقا بتوجيهها.

وأشارت الدفاع الروسية، إلى أنها بصدد التحقق من مقتل البغدادي جراء الغارة التي "أسفرت عن تصفية قرابة 30 قياديا ميدانيا في التنظيم الإرهابي، إضافة إلى قرابة 300 مسلح من حراس هؤلاء القياديين"، حسب البيان.

ومن بين القتلى، من يعرف بـ "أمير الرقة" أبو الحاج المصري، وإبراهيم النايف الحاج الذي كان مسؤولا عن المنطقة الممتدة بين الرقة ومدينة السخنة، ورئيس جهاز الأمن التابع للتنظيم سليمان الشواخ، وفقا لوزارة الدفاع الروسية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.