"التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا وزاريا في ساحل العاج يوليو المقبل

أعلنت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأحد، أن اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء، سيعقد في العاشر من تموز/يوليو المقبل في ساح العاج.

وقالت المنظمة في بيانها، إن الدورة الـ 44 للمجلس الوزاري ستنعقد تحت شعار "دورة الشباب والسلم والتنمية في عالم متضامن"، مشيرة إلى أن من بين أبرز المواضيع التي تتصدر أجندة أعمال المجلس التصدي للإرهاب والتطرف و"الإسلاموفوبيا".

وأضافت أنها ستبحث أيضا المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية بخاصة القضية الفلسطينية والأوضاع في سورية والعراق واليمن وليبيا وأفغانستان، بالاضافة الى مناقشة الأوضاع الإنسانية في العديد من الدول لاسيما الصومال ونيجيريا ودول منطقة بحيرة تشاد إلى جانب الأوضاع الإنسانية والسياسية في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وأوضحت أنه من المقرر أن يتطرق وزراء الخارجية في مداولاتهم إلى أوضاع المجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء خصوصا قضية "الروهينجيا" في ميانمار والمسلمين في الفلبين وتايلند.

وأضافت أن الدورة ستناقش أيضا تطورات الأوضاع على الصعيد الاقتصادي والثقافي والاجتماعي والإعلامي الى جانب قضايا الشباب والمرأة والعلوم والتكنولوجيا والجهود المتواصلة لتنفيذ برنامج العمل العشري (2015 - 2025).

ولم يتطرق البيان إلى الأزمة الخليجية، الذي اتخذت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي موقفا وصفته قطر بـ "المنحاز" عقب إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع الدوحة.

وكانت الأمانة العامة لـ "التعاون الإسلامي" أصدرت بيانا، بالتزامن مع قطع العلاقات مع الدوحة، قالت فيه "أنها ظلت تتابع عن كثب التطورات الراهنة في منطقة الخليج والمتمثلة في قطع عدد من الدول الأعضاء في المنظمة علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، "استنادا إلى معلومات وأدلة تثبت انطلاق أعمال معادية لها من قطر".

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران/يونيو 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.