ماي: حادث الدهس في لندن "هجوم إرهابي محتمل"

أسفر عن مقتل شخص وإصابة عشرة آخرين أمام المسجد الكبير في العاصمة البريطانية

قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إن حادث الدهس الذي استهدف مجموعة من المارّة أمام "المسجد الكبير" شمالي لندن، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، يتم التعامل معه باعتباره "هجومًا إرهابيًا محتملًا".

وأفاد بيان صادر عن رئاسة الوزراء البريطانية، صباح اليوم الإثنين، بأن ماي ستترأس اليوم اجتماعًا طارئًا للجنة الطوارئ الأمنية المعروفة باسم "الكوبرا" بالحكومة، لبحث الهجوم الذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة عشرة آخرين.

وقالت الشرطة البريطانية في وقت سابق، إن "شاحنة صغيرة صعدت بعد منتصف الليل على الرصيف أمام مسجد فنزبري بارك، الذي يعرف باسم المسجد الكبير شمالي لندن، ودهست عددًا من المارة، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 10 آخرين، نقل 8 منهم إلى 3 مستشفيات مختلفة، في حين عولج اثنان آخران من جراح طفيفة".

وأضاف متحدث باسم الشرطة، أن الأجهزة الأمنية اعتقلت الجاني (48 عاما) الذي تشير تقارير إعلامية إلى أنه "يميني عنصري معاد للمسلمين". 

واختلفت وسائل إعلام بريطانية في عدد ضحايا الحادث، لكنها قالت إنهم من المسلمين الذين خرجوا من المسجد بعد أداء صلاة التراويح.
من جانبه، قال مجلس مسلمي بريطانيا إن الشاحنة دهست جموع المصلين "عمدا".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.