"علماء المسلمين": ما يجري في الموصل جرائم وحشية وانتهاكات صارخة فاقت كل التصورات

التقسيم الطائفي في العراق ساهم في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية

أكّد الناطق الرسمي باسم "هيئة علماء المسلمين" في العراق الدكتور يحيى الطائي؛ أن القصف العشوائي الذي ينفذه التحالف الدولي على أحياء الموصل؛ ويؤدي إلى إراقة دماء المئات من المدنيين وإبادة بعض العائلات بالكامل؛ جعل الوضع في المدينة مأساويًا.

وأعرب الطائي في تصريحات له اليوم الأربعاء نشرها القسم الإعلامي للهيئة؛ عن استهجانه "للصمت المطبق من جانب المجتمع الدولي وعدم حصول أي ردة فعل له جرّاء ما يحدث في مدينة الموصل من جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب".

وأوضح الشيخ الطائي أن الـشخصيات الممثلة عن السُّنة في العراق داخل العملية السياسية؛ ضعيفة جدًا، وأن وجودهم وعدمهم سواء، وان مرد ذلك قبولهم بحصتهم التي لا تتعدى نسبة (20%)، وذلك جعل من أصواتهم غير مسموعة داخل مجلس النوّاب، مشددًا على أن التقسيم الطائفي في العراق ساهم في ارتكاب المجازر في الموصل وغيرها.

وعن مآل الأحداث التي تشهدها مدينة الموصل؛ قال الطائي: "إن مفهوم تحرير الموصل هو تخريب للمدينة، لأن القصف عشوائي والمعارك على الأرض تجري وفق سياق حرب العصابات، ما يجعل الأمور غير واضحة المعالم".

وجدد الناطق الرسمي باسم الهيئة دعوته "للمنظمات الدولية إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والحقوقية والإنسانية ازاء ما يحدث في مدينة الموصل" مما وصفه بأنه "جرائم وحشية وانتهاكات صارخة فاقت كل التصورات"، على حد تعبيره.

وكانت القوات العراقية قد بدأت، الأحد الماضي عملية اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من مدينة الموصل، حيث يتحصن آخر عناصر تنظيم الدولة.

وفي أواسط شباط (فبراير) الماضي بدأت قوات الأمن العراقية مدعومة بالتحالف بقيادة الولايات المتحدة ـ في ما يُعرف بـ "قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب" ـ في هجوم لاستعادة غربي الموصل، وهي قطاع كثيف السكان من الأحياء الحضرية ما زال به نحو 200 ألف مدني.

يذكر أن معركة الموصل أو كما أسماها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي "قادمون يا نينوى"، التي بدأت في 16 تشرين أول (أكتوبر) الماضي، هي هجوم مشترك لقوات الأمن العراقية مع الحشد الشعبي، وقوات البيشمركة في كردستان العراق، والقوات الدولية لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.