اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا يرفض إلحاقه بخارجية السلطة

رفض اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا، إلحاقه بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين التابعة للسلطة الفلسطينية، مؤكدا في الوقت ذاته تمسكه بالعمل ضمن مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية 

وأكد الاتحاد، في بيان له اليوم الاثنين، تفاجأه بنبأ إلحاق الجاليات الفلسطينية لوزارة الشؤون الخارجية تحت اسم وزارة الخارجية الفلسطينية وشؤون المغتربين، والتي لا يقع الشتات الفلسطيني في نطاق مسؤوليتها، وهي كما يعرف الجميع "سلطة مكبلة بالقيود الثقيلة التي فرضتها عليها الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي"، حسب البيان.

وأشار إلى أنه لا يرى أي سبب مقنع لنقل المسؤولية عن الجاليات الفلسطينية إلى ما يسمى وزارة الخارجية، خاصة وأن دائرة شؤون المغتربين في اللجنة التنفيذية، هي جهة الاختصاص في العلاقة مع الجاليات وهي تقوم بكامل دورها الوطني تجاه الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في الخارج.

وأكد أنه كان على الجهات المعنية بدلا من العبث والتلاعب بمؤسسات منظمة التحرير، "العودة إلى قرارات المجلس المركزي الفلسطيني الصادرة في آذار/مارس 2015، وقرارات اجتماعات القاهرة عام 2005، واتفاق بيروت في كانون ثاني/يناير 2017، لإخراج الوضع الفلسطيني من حالة الانقسام والتوجه نحو انتخابات رئاسية وأخرى للمجلس التشريعي والمجلس الوطني الفلسطيني على أساس التمثيل النسبي الكامل".

واعتبر الاتحاد أنه قد آن الأوان "ليستيقظ أصحاب الأوهام السياسية الذين همشوا النضال الوطني ووقفوا حاجزاً في وجه قرارات الاجماع الفلسطيني، لمواجهة المستعمر الإسرائيلي، وأنه قد آن الأوان ليتوجه الجميع إلى رحاب الوحدة الوطنية على أساس قرارات الإجماع الوطني، بما يعزز دور منظمة التحرير الفلسطينية".

ودعا اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الأوروبية، المرجعيات الوطنية في منظمة التحرير إلى إعادة الاعتبار للمنظمة، واحترام مؤسساتها، وفي المقدمة منها اللجنة التنفيذية ودوائرها.

كما شدد على رفض المساس بمسؤولية دائرة شؤون المغتربين عن الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في بلدان الهجرة والاغتراب، داعياً من يعنيهم الأمر إلى مراجعة حساباتهم والتراجع عن القرارات الخاطئة، وتركيز الجهود على استعادة دور منظمة التحرير ومؤسساتها، وتطوير مشاركتهم في حملات المقاطعة العالمية لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.